السبت 21 أكتوبر 2017 | بغداد 20° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

الخلافات السياسية والمحاصصة الحزبية سبب تأخر حسم مرشحي الداخلية والدفاع الشاغرتين

الخلافات السياسية والمحاصصة الحزبية سبب تأخر حسم مرشحي الداخلية والدفاع الشاغرتين

اعترف عضو ائتلاف مايعرف بدولة القانون “احمد الكناني ” ، اليوم الخميس ، بأن الخلافات السياسية والمحاصصة الحزبية الطائفية ، اضافة الى ضغوط الكتل السياسية الحالية  ، كانت السبب الرئيس وراء تأخر حسم مرشحي وزارتي الداخلية والدفاع الشاغرتين منذ اشهر ، وسط فشل حكومي كبير على حسم ملف الوزارات التي تدار بالوكالة في العراق.

وقال الكناني في تصريح صحفي إن “تأخر تقديم مرشحي الداخلية والدفاع هو الخلافات السياسية والضغوط التي مارستها بعض الكتل السياسية ، اضافة الى المحاصصة الحزبية ، في حسم ملف الداخلية والدفاع”.

وأضاف الكناني أن “بعض الكتل قدمت اكثر من 20 مرشحاً وبخلاف دائم في تغيير الاسماء وعدم استقرار في الرأي ، مما ادى الى عدم حسم هذا الملف بسرعة ممكنة، موضحاً أن رئيس الوزراء سوف يأتي للبرلمان بعد العطلة التشريعية بأسماء جديدة وغير مقترحة مسبقا ، ماقد يعقد الموضوع اكثر من السابق “.

يذكر ان رئيس البرلمان الحالي “سليم الجبوري ” قد وجه انتقادات لاذعة لرئيس الحكومة الحالية “حيدر العبادي” بشان تصريحات الاخير حول خطأ اقرار قانون مايعرف بالعفو العام في البرلمان ، داعيا اياه الى تقديم الاسماء المرشحة لشغل منصبي وزارتي (الداخلية والدفاع) ، بدلا من ترك هذه المناصب شاغرة وتوجيه التهم اليه ، للتغطية على فشل اداء الحكومة في ذلك الامر .

يقين نت

ب ر

تعليقات