الخميس 17 أغسطس 2017 | بغداد 45° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

المصالح الشخصية تغير مواقف "مقتدى الصدر" من خصومه في حزب الدعوة الحالي

المصالح الشخصية تغير مواقف “مقتدى الصدر” من خصومه في حزب الدعوة الحالي

أقر عضو في كتلة الاحرار التابعة لما يعرف بالتيار الصدري الذي يتزعمه “مقتدى الصدر” ، اليوم الخميس ، بارتباط تياره بعلاقات وطيدة وقوية مع حزب الدعوة الحالي ، بعد ان كان اعضائه من ألد الاعداء ، وذلك في تغيير واضح ومعتاد عليه لمواقف وسياسة التيار المذكور وزعيمه ، لاسيما مع اقتراب اجراء الانتخابات التي يسعى لها اعضاء التحالف الوطني الحالي لتحقيق مصالحهم الشخصية من المال والمنصب على حساب مصلحة الشعب العراقي .

وقال عضو كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري “ماجد الغراوي ” في تصريح صحفي إن “الهدف من زيارة زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر” الى بغداد لحل بعض الامور العالقة والمهمة التي تخص مرحلة مابعد معركة مدينة الموصل ، لافتاً إلى وجود اجواء مشحونة واختلافات في كل الكتل السياسية وليس فقط في التحالف الوطني وان خلاف التيار مع حزب الدعوة ليس عميقا “.

وأضاف الغراوي  أن “الصدر اوضح ان التيار الصدري تربطه علاقات وثيقة بحزب الدعوة ، مؤكدا ان ما حصل من احداث في محافظة البصرة خلال زيارة “نوري المالكي ” اليها ، مبينا ان المستهدف من هذا الامر ليس حزب الدعوة لان المالكي لا يمثلهم، مؤكدا على وجود علاقات وطيدة بين التيار الصدري وحزب الدعوة بعيدا عن المالكي ، لانهما جزء اساسي من التحالف الوطني “.

يذكر ان هذه ليست المرة الاولى التي يفاجئ زعيم مايعرف بالتيار الصدري “مقتدى الصدر”، الجميع بتغيير مواقفه التي يعلن من خلالها العداء لشخصيات وكتل واحزاب داخل التحالف الوطني الحالي وخارجه ، ومن ثم يتراجع خدمة لمصالحه الشخصية التي تحقق له المكاسب المالية والسياسية ، لاسيما بعد عقد لقاءات غير متوقعة مع جهات كانت في صفوف خصومه سابقا واصبحت من المقربين اليه لاحقا .

يقين نت

ب ر

تعليقات