الإثنين 21 أغسطس 2017 | بغداد 27° C
الرئيسية » انتهاكات الميليشيات في العراق »

بعد نقابة الصحفيين..رفع دعوى قضائية ثانية ضد العبادي والداخلية الحالية على خلفية خطف "أفراح شوقي"

بعد نقابة الصحفيين..رفع دعوى قضائية ثانية ضد العبادي والداخلية الحالية على خلفية خطف “أفراح شوقي”

 

أكد تحالف إصلاحيون ، يوم أمس السبت ، بأنه يعتزم رفع دعوى قضائية ضد رئيس الوزراء الحالي “حيدر العبادي” ووزارة الداخلية الحالية لاتهامهم بالفشل في حفظ الأمن ومنع وقوع حوادث خطف الصحفيين ، منتقدا أسلوب المماطلة والتسويف التي تنتهجه الأجهزة الحكومية تجاه اختطاف الصحفية “أفراح شوقي”.

وقال التحالف الذي يضم مجموعة من الصحفيين والفنانين والمنظمات المدنية ، في بيان له إنه “يدين بشدة عدم صدور تصريح رسمي من الحكومة يبين نتيجة التحقيقات في جريمة اختطاف الصحفية أفراح شوقي ، على الرغم من مرور خمسة أيام على اختطافها ، مبدياً استغرابه الشديد من موقف الحكومة التي وجهت وأولت الاهتمام بجريمة الاختطاف يوم وقوعها وتجاهلته بعد ذلك ، وكأنها بذلك أدت ما عليها من التزام تجاه قضية أفراح شوقي”.

وأضاف البيان أن “ممثلي الحكومة لم يكلفوا أنفسهم متابعة القضية وإرسال التطمينات للوسط الصحفي والإعلامي ، الذي عد صراحة أن جريمة اختطاف أفراح شوقي هي استهدافاً للوسط الإعلامي وتهديداً مباشراً له ولأمن المجتمع واستقراره ومحاولة بائسة ويائسة لتكميم الأفواه”.

وتابع البيان “ندعو رئيس مجلس الوزراء ، حيدر العبادي ، ورئيس مجلس النواب ، سليم الجبوري، لأن يكشفوا عن مصير الزميلة المختطفة وإلا ما نفع توجيهاتهم بضرورة الإسراع بالتحقيق والكشف عن الجناة”.

وأكد البيان “رفض تحالف إصلاحيون لاسلوب المماطلة والتسويف في القضية وأن تتحول إلى مجرد رقم يضاف إلى قائمة طويلة من الانتهاكات التي مورست ضد الإعلاميين على مدى السنوات الماضية وما تزال مستمرة ، مؤكداً عزمه رفع دعوى قضائية ضد كل من رئيس الوزراء بصفته المسؤول الأول عن حفظ الأمن في البلد ، والمسؤولين في وزارة الداخلية والأمن الوطني والمخابرات بسبب إهمال تشكيلاتهم ، والسماح للخاطفين بتنفيذ جريمتهم ، فضلاً عن قائد عمليات بغداد للسبب ذاته”.

وتابع البيان أن “التحالف سيواصل العمل على إقامة الوقفات الاحتجاجية وإطلاق التظاهرات في جميع المحافظات العراقية ، ليعلو صوت المطالبة بالحرية لأفراح شوقي ، لافتاً إلى أنه سيطلق الاثنين المقبل ، الثاني من كانون الثاني 2017 ، تظاهرة جماهيرية أمام المنطقة الخضراء تضم أبناء الشعب العراقي من جميع محافظاته وسيشترك فيها نشطاء مدنيون وفنانون وعدد كبير من المنظمات المدافعة عن حرية التعبير”.

وكانت نقابة الصحفيين قد اتهمت ، في وقت سابق ، رئيس الوزاراء الحالي “حيدر العبادي ” ووزارة داخليته بالسماح باختطاف الصحفية “أفراح شوقي” عبر التقصير والإهمال ، وترك المساحة للخاطفين لتنفيذ جريمتهم.

يشار إلى أن ميليشيات طائفية حكومية قد خطفت الصحفية “فراح شوقي” من منزلها في منطقة السيدية جنوبي العاصمة بغداد قبل أيام ، وقامت بسرقة أموالها ومقتنياتها وسيارتها ، وذلك بعد نشرها مقالا عن سيطرة المليشيات التابعة للدولة على بغداد.

يقين نت

م.ع

تعليقات