السبت 16 ديسمبر 2017 | بغداد 14° C
yaqein.net
الرئيسية » ازمة الكهرباء في العراق »

الهيئة تدين اعتقال القوات الحكومية إمام وخطيب جامع (علي بن أبي طالب) في الفلوجة بدوافع طائفية

الهيئة تدين اعتقال القوات الحكومية إمام وخطيب جامع (علي بن أبي طالب) في الفلوجة بدوافع طائفية

 

دانت هيئة علماء المسلمين في العراق ، في تصريح صحفي أصدرته ، اليوم الأحد ، اعتقال القوات الحكومية للشيخ (حسن يوسف ظاهر الجميلي) إمام وخطيب جامع (علي بن أبي طالب رضي الله عنه) ، في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار ، وآخرين بحملات دهم تعسفية طالت مناطق متفرقة من المدينة ، مؤكدة أن هذه الجريمة وشبيهاتها تأتي في ضمن إطار السياسة التي تنتهجها حكومة العبادي في التعامل مع ملفات العائدين من النزوح.

وجاء في نص التصريح الذي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منه “اعتقلت القوّات الحكومية الشيخ (حسن يوسف ظاهر الجميلي) إمام وخطيب جامع (علي بن أبي طالب رضي الله عنه)، في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار، في أثناء حملة دهم وتفتيش واسعة النطاق شنتها في أحياء المدينة”.

وأضاف التصريح أنه “وداهمت تلك القوّات بيت الشيخ الجميلي في (حي الرسالة) فجر اليوم الأحد (1/1/2017)، وعبثت بمحتوياته، قبل أن تقتاد الشيخ وابنه تحت تهديد السلاح إلى جهة مجهولة، في وقت تعرضت عشرات المنازل لعلميات اقتحام مماثلة، دون أن تتوفر معلومات بشأن ما أسفرت عنه”.

وتابع التصريح “وأوضح شهود عيان من أبناء الفلوجة؛ أن القوات الحكومية فرضت في المدينة حظرًا شاملًا على التجوال شمل الأشخاص والمركبات، وذلك بذريعة البحث عمن تصفهم بـ((المطلوبين))، وسوغت بذلك التضييق على الأهالي وممارسة إجراءات تعسفية تجاههم، على الرغم من معاناتهم المتزايدة جرّاء النقص الحاد في خدمات الماء والكهرباء والخدمات الأساسية الأخرى”.

وأكدت الهيئة في ختام التصريح أن “هذه الجريمة وشبيهاتها تأتي في ضمن إطار السياسة التي تنتهجها حكومة العبادي في التعامل مع ملفات العائدين من النزوح، فعلاوة على الإجراءات الظالمة والمعرقلة لعودة الكثير منهم؛ أخذت تمارس عاداتها في التغيب القسري، والاستهداف النوعي، الذي ينطلق من دوافع طائفية وإقصائية تخدم المشروع الإيراني في العراق والمنطقة”.

يقين نت

م.ع

تعليقات