الجمعة 18 أغسطس 2017 | بغداد 31° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

إقرار حكومي باستكمال استجواب رئيس هيئة الإعلام لفساده في جلسة اليوم حتى إن لم يحضر

إقرار حكومي باستكمال استجواب رئيس هيئة الإعلام لفساده في جلسة اليوم حتى إن لم يحضر

 

أقرت عضو البرلمان الحالي عن ائتلاف دولة القانون “حنان الفتلاوي” ، اليوم السبت ، بالمضي في استجواب رئيس هيئة الإعلام والاتصالات الحالي “صفاء الدين الربيع” على خلفية تورطه في ملفات فساد مالي وإداري ، حتى في حال عدم حضوره إلى جلسة البرلمان الحالي اليوم ، ويعكس ذلك فساد الساسة الحاليين الكبير في جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية.

وقالت الفتلاوي في تصريح صحفي إن “جلسة البرلمان اليوم السبت ستشهد اكمال الاسئلة المتبقية والموجهة لرئيس هيئة الاعلام والاتصالات ، وهي بحدود 10 اسئلة بعد ان وجهنا في الجلسة الماضية 15 سؤالا ، مشيرة الى أن هذه الاسئلة تم تقديمها بغياب المستجوب ، وهو امر قانوني ، لان رئيس الهيئة لم يقدم عذرا شرعيا او قانونيا للتغيب عن جلسة استجوابه”.

وأضافت الفتلاوي أن “إقالة رئيس الهيئة من عدمها ، تعتمد على قناعة النواب بما سيسمعون من أجوبة على بقية الأسئلة ، لافتة الى ان رئيس الهيئة لم يحضر الجلسة الاولى والثانية لاستجوابه واتوقع عدم حضوره كذلك في جلسة اليوم ، ولكنني سأتابع عملية الاستجواب ، فهذا امر قانوني ، وليست المرة الاولى التي يجري فيها استجواب غيابي لمسؤول ما في البرلمان”.

وتابعت الفتلاوي أنه “منذ تقديم طلب الاستجواب من شهر تموز من العام الماضي والى اليوم ، مورست شتى انواع الضغوط على كافة المستويات من اجل تعطيل او سحب او ايقاف الاستجواب ، مشيرة الى انه بحسب المعلومات التي وردتني يوم امس اكدت ان رئيس الوزراء بنفسه اتصل برئيس مجلس النواب وبنائبه ، من اجل تأجيل الاستجواب بحق رئيس هيئة الاعلام والاتصلات”.

يشار إلى أن البرلمان الحالي فشل مجددا ، الخميس الماضي ، في استجواب رئيس هيئة الإعلام والإتصالات الحالية ، عن ما يعرف بالتيار الصدري “صفاء الدين ربيع” غيابياً ، في جلسته الاعتيادية المنعقدة والمحددة مسبقا منذ اواخر شهر شباط الماضي لاستجواب “ربيع” المتورط في قضايا فساد مالي واداري كبيرة ، الا ان تاجيل الجلسة مجددا يؤكد الاتهامات البرلمانية بوجود ضغوطات سياسية وصفقات سرية تحول دون كشف فساد الاخير وتقديمه للقضاء ، في السياق نفسه أقر عضو ما تعرف باللجنة القانونية في البرلمان الحالي عن كتلة التغيير “أمين بكر” بوجود جهات لم يسمها تدافع عن رئيس هيئة الإعلام والاتصالات عن ما يعرف بالتيار الصدري “صفاء الدين ربيع” ، المتورط في قضايا فساد مالي واداري كبيرة.

يقين نت

م.ع

تعليقات