الأحد 17 ديسمبر 2017 | بغداد 19° C
yaqein.net
الرئيسية » الموصل »

ميليشيا الحشد تواصل جرائمها بحق المدنيين في المناطق المقتحمة بالموصل

ميليشيا الحشد تواصل جرائمها بحق المدنيين في المناطق المقتحمة بالموصل

 

تواصل ميليشيا ما يعرف بالحشد الشعبي جرائمها الوحشية بحق المدنيين الأبرياء في المناطق التي اقتحمتها القوات الحكومية وميليشياتها في مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، حيث تقوم هذه الميليشيات بحملات اعتقال عشوائية وسرقة ونهب لممتلكات المدنيين وابتزازهم ، في جرائم مماثلة للتي ارتكبتها في مدن محافظات أخرى أبرزها الأنبار وصلاح الدين.

وقالت مصادر صحفية إن “شهادات السكان ومنظمات عالمية ، أكدت أن جرائم ميليشيا الحشد في الموصل تنوعت ما بين اعتقال أبرياء بدعوى انتمائهم لـ ( تنظيم الدولة ) ، وعمليات نهب لمنازل وسلب لمحال تجارية ، و اختطاف أشخاص من أسر غنية للحصول على فدية مالية ، هذا وفق متضررين وخبراء اعتبر بعضهم أن ما يجري إن لم يتم تداركه ، سيحدث تغييراً ديموغرافياً في المدينة البالغ عدد سكانها نحو مليوني نسمة”.

وأضافت المصادر أن “ميليشيات حشد الشبك الموجودة في الموصل بقيادة عضو البرلمان الحالي “حنين قدو” التابعة لميليشيا الحشد ، تقوم بعمل ممنهج بمساعدة مئات من أفراد الميليشيات الطائفية من خارج المدينة بعمليات نهب وسلب وخطف وتنكيل وإعدامات ، وأن هدفها المركزي هو تغيير ديمغرافية الموصل”.

وتابعت المصادر أن “تفرُّد أطراف شيعية في الحكم بالعراق ، أكسب ميليشيات الحشد المدعومة إيرانياً جرأة الترويع في وضح النهار ، ما جعل المواطن مرتابا ، مشيرة إلى أنه كيف يثق المواطن في القوات الحكومية التي تتفرج مبتسمة ، أم في ميليشيات ترتدي زي القوات الحكومية نفسه ، وتحمل ذات السلاح ، وتتنقل بين المناطق المحررة بذات العربات؟”.

وبينت المصادر أن “الأمم المتحدة حذرت غير مرة من حملات ميليشيات الحشد الشعبي ، ووثقت في تقارير سجلاً حافلاً بانتهاكات ترقى إلى جرائم تطهير عرقي بحق السنة في المدن التي تم اقتحامها ، كالفلوجة والأنبار وتكريت وصلاح الدين ، وها هي تتكرر الآن في الموصل ، والسُّكان لم يعد لديهم إلا خيار الهروب أو البقاء وتحمل النتائج”.

يقين نت

م.ع

تعليقات