الأربعاء 13 ديسمبر 2017 | بغداد 9° C
yaqein.net
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

الصراعات السياسية والتخوين المستمر يفشل مُناقصات الحبوب في التجارة الحالية

الصراعات السياسية والتخوين المستمر يفشل مُناقصات الحبوب في التجارة الحالية

أقرت وزارة التجارة الحالية ، بان الصراعات السياسية والتخوين المستمر من خلال الاتهامات والتشكيك والتصريحات التي يطلقها البعض ، حول آليات التعاقد والشراء الخاصة بالوزارة  قد تسببت في افشال مناقصات الحبوب مع شركات عالمية لسد متطلبات البطاقة التموينية وتوفير مادتي (الرز والحنطة ) ، وذلك في فشل حكومي واضح على ادارة شؤون البلاد ، اضافة الى تقديم المصالح والمكاسب الشخصية من قبل الساسة الفاسدين على مصلحة الشعب .

وذكرت الوزارة في بيان صدر عنها أن “إطلاق البعض لتصريحات غير متوازنة وتفتقر الدقة والموضوعية قد خلق جواً من الضبابية لدى الشركات الموردة للحبوب التي تخشى الدخول في المناقصات بسبب الخوف في الطعن باليات التعاقد والفحص التي يتم الاتفاق عليها حسب الضوابط التعاقدية مع شركات الوزارة والتي تعمل بها منذ أكثر من ثلاثين عاماً وهي جزء من الآليات العالمية في مجال عقود الحبوب”.

وأضافت في بيانها أن “فشل مناقصتين قامت بها لجنة التعاقد المركزية لتجهيز الرز والحنطة بعد أن امتنعت معظم الشركات العالمية من الدخول في هذه المناقصات بسبب الخوف من التعقيدات التي تضعها بعض الجهات التي تعمد القيام بتصريحات هدفها ممارسة الضغوط  وتضليل الرأي العام والتشكيك باليات الفحص المعتمدة من خلال شركات عالمية وأجهزة فحص في وزارتي الصحة والتخطيط وأجهزة وزارة التجارة التي تعمل بآليات وضوابط معتبرة”.

واكدت ان ” بقاء الحال على ماهو عليه يعرض نظام البطاقة التموينية للشلل التام اذا ما تم تخصيص اموال كافية لسد متطلبات التعاقد والشراء والتي تصل إلى أكثر من ٢٢٥ مليون دولار شهرياً ولأربع مواد غذائية معتمدة ضمن الموازنة العامة”.

يذكر ان عضو لجنة النزاهة البرلمانية عن التحالف الكردستاني “عادل نوري” أقر ، في وقت سابق ، بأعتبار وزارة التجارة الحالية من أفسد الوزارات في الحكومة الحالية، وذلك لاستحواذ مافيات الفساد عليها ، معترفا بأن أحزابا سياسية حالية تقوم بتوزيع المواد الغذائية فيما بينها ، وهو ما يعكس حجم الفساد الكبير المتفشي في جميع مفاصل الحكومة الحالية.

يقين نت

ب ر

تعليقات