السبت 16 ديسمبر 2017 | بغداد 21° C
yaqein.net
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

الهجرة البرلمانية تقر بالتقصير الواضح والفساد الكبير في ملف إغاثة النازحين

الهجرة البرلمانية تقر بالتقصير الواضح والفساد الكبير في ملف إغاثة النازحين

أقر عضو لجنة ما تعرف بالهجرة والمهجرين في البرلمان الحالي عن التحالف الكردستاني ” ماجد شنكالي”، اليوم الاثنين، بالتقصير الحكومي الواضح والفساد الكبير في ملف إغاثة النازحين من مدينة الموصل مركز محافظة نينوى والتي تتعرض لعدوان غاشم من القوات الحكومية .

وقال شنكالي في تصريح صحفي إن “هناك تقصير واضح من قبل الحكومة وخاصة من اللجنة العليا لاغاثة وايواء النازحين في قضية تهيئة المستلزمات الضرورية للتعامل مع هذا الملف الانساني المهم”.

وبين شنكالي أن “جميع المخيمات كانت دون المستوى رغم ضخامة المبالغ التي صرفت على الملف”.

وأضاف شنكالي، أن “هناك 12 الف خيمة لإيواء النازحين تم بناؤها في مناطق ضمن محافظة دهوك لم يسكنها الا الفي عائلة نازحة، ثم بدأ الآن نقل العوائل الى تلك المخيمات مما كلّف الحكومة عبئا إضافيا وزاد من معاناة النازحين في حالة تخبط واضحة”.

وتابع شنكالي ، أنه ” يستغرب من بناء مخيم بالقرب من ربيعة اضافة الى 11 الف خيمة بنيت في منطقتي العلم والشرقاط، ثم بناء مخيم قرب برطله، لا يستطيع النازحون الوصول الى تلك المناطق حيث تركت تلك الخيم فارغة والنازحين يعانون اقسى الظروف”.

وأوضح شنكالي، أن “المخيمات كان يفترض بناؤها قريبة من الجانب الايمن من مدينة الموصل سواءً في حمام العليل او المنطقة الواقعة بين القيارة وحمام العليل وليس بهكذا عشوائيات بعيدة عن النازحين”.

وأكمل شنكالي أن “المخيمات تبنى بشكل فوضوي، ما ادى الى أن تكون الامور فوضوية ودون ترتيب او تنسيق مع ضياع وهدر كبير بالاموال”.

ولفت شنكالي، إلى أن “هناك شبهات فساد كبيرة تحيط بملف النازحين اضافة الى مخالفات مالية وادارية وتضمنت شراء ماء وسلات غذائية دون وجود كشوفات رسمية، اضافة الى توزيع بعض المبالغ منها في نينوى على شكل منح من قبل محافظها وهو خارج الصلاحيات، فضلاً عن تعاقد الحكومة المحلية فيها على شراء 320 الف سلة غذائية في عام 2016 دون ايضاح اسباب عدم وجود خزين ستراتيجي من التخصيصات السابقة قبل بدء العمليات العسكرية”.

وكانت عضو البرلمان الحالي عن ائتلاف دولة القانون “عالية نصيف” ، قد أقرت بوجود سرقات جديدة للأموال المخصصة للنازحين عبر وزارة الهجرة الحالية ، معترفة بتواطؤ بعض البرلمانيين مع هذه السرقات والتستر عليها ، وهو ما يؤكد استفحال الفساد في جميع الوزارات الحالية والمؤسسات الحكومية.

 

يقين نت

م

تعليقات