الجمعة 20 أكتوبر 2017 | بغداد 31° C
الرئيسية » ازمة تفتت المجتمع العراقي »

والنساء يمثلن 99% منها...تصاعد ملحوظ بحالات الانتحار في ديالى

والنساء يمثلن 99% منها…تصاعد ملحوظ بحالات الانتحار في ديالى

كشفت منظمة حقوقية مساقلة في محافظة ديالى، اليوم الأربعاء، عن تصاعد ملحوظ في حالات الانتحار بالمحافظة نتيجة للاهمال الحكومي المتعمد وارتفاع معدلات البطالة والفقر بسبب استشراء الفساد المالي والاداري الذي سرق اموال الشعب وقوته ، مبينة أن العقاقير الطبية كانت من إحدى أبرز وسائل حالات الانتحار داخل داخل ، مضيفة أن النساء يمثلن نسبة 99% من حالات الانتحار التي تعود للاسباب المذكورة .

وقال مدير منظمة ديالى لحقوق الانسان “طالب الخزرجي” في تصريح صحفي إن “المنظمة اجرت دراسة مكثفة عن ظاهرة الانتحار في ديالى خلال 2016 ، لافتا الى ان اجمالي محاولات الانتحار المسجلة رسميا كانت 80 حالة انتهت 40 منها بوفاة المنتحر فيما تم انقاذ الاخرين ، مضيفا ان تناول العقاقير الطبية كانت احدى ابرز وسائل الانتحار في ديالى وشملت 34 حالة فيما جاءت بالمرتبة الثانية الحرق بـ25 حالة تلاها 11 حالة شنق وخمس حالات بطلق ناري واربع حالات من خلال تناول مبيدات الحشرات فيما سجلت حالة واحدة طعنا بسكين”.

واشار الخزرجي الى ان “99% من حالات الانتحار كن نساء والظروف الاقتصادية والفقر والبطالة هي من اهم العوامل التي دفعت للانتحار بالاضافة الى المشاكل العائلية ، لافتا الى ان المنظمة خرجت من خلال الدراسة بجملة من المقررات من اجل الحد من حالات الانتحار التي بدأت تزداد معدلاتها في السنوات الاخيرة من ناحية الدعوة الى دراسة ظاهرة الانتحار من قبل علماء الاجتماع وتفعيل دور الصحة النفسية في المستشفيات والعمل على مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي بالاضافة الى وسائل الاعلام التي تروج للانتحار والعمل على سن قوانين لمقاضاتها بالاضافة الى زج الباحث الاجتماعي في المدارس من اجل تعزيز مفهوم التوعية وحل المشاكل”.

وشهدت محافظة  ديالى ارتفاعا ملحوظا بمعدلات الانتحار في السنوات الاخيرة خاصة لشريحة الشباب على نحو اثار تساؤلات عن اسبابها والحلول التي تسهم في معالجتها، بحسب مسؤولين محليين ، والذين خلصو جميعا الى ارتفاع حالات البطالة والفقر بين الشباب ، والاهمال المستمر ، والفساد الحكومي المستمر في جميع المؤسسات والدوائر ، من اهم اسباب الزيادة الحاصلة في نسب الانتحار في المحافظة والعراق عموما .

يقين نت

ب ر

تعليقات