الإثنين 11 ديسمبر 2017 | بغداد 18° C
yaqein.net
الرئيسية » الاحتلال الامريكي للعراق »

هيئة علماء المسلمين : البيان الختامي للقمة العربية لم يتطرق لماساة العراق والتدخل الايراني في شؤونه

هيئة علماء المسلمين : البيان الختامي للقمة العربية لم يتطرق لماساة العراق والتدخل الايراني في شؤونه

اكدت هيئة علماء المسلمين في العراق في بيانها المرقم (1243) والصادر ، اليوم الخميس ، والمتعلق بالبيان الختامي للقمة العربية المنعقدة في منطقة البحر الميت في المملكة الاردنية الهاشمية ، ان البيان اكتفى بتجديد التأكيد على أمن العراق واستقراره وتماسكه ووحدة أراضيه كونه ركنًا أساسيًا من أركان الأمن والاستقرار الإقليميين والأمن القومي ، ولم يتطرق لمأساة الشعب العراقي المثقل بالجراح ، والذي تتلاعب فيه أطماع الشرق والغرب للاستيلاء على ثرواته ، واهمها التدخلات الإيرانية السافرة في شأن العراق الداخلي والتي بلغت حدًا من التغول والنفوذ في كل شؤون الحياة ما يصدق وصفه على أنه احتلال صريح الوجود ومعلن الأهداف ، مبينة انها كانت تأمل أن يراعي البيان الختامي للقمة الأمور المتقدمة، وبما يحقق شيئًا من الإنصاف للشعب العراقي، الذي يمر بمحنة عصيبة يحتاج فيها إلى وقوف إخوانه العرب بجانبه ونصرته وإنقاذه من تكالب الأعداء عليه.

وجاء في نص البيان الذي تلقت وكالة يقين للانباء نسخة منه ” فقد انتهت أعمال القمة العربية الثامنة والعشرين في عمّان يوم أمس الأربعاء بإعلان (البيان الختامي)، الذي تضمن مجموعة من المقررات، التي تتعلق بالقضية الفلسطينية والسورية والليبية واليمنية والتدخلات الإيرانية في الشأن العربي عمومًا ، أما فيما يخص الشأن العراقي؛ فقد اكتفى البيان بتجديد التأكيد على أمن العراق واستقراره وتماسكه ووحدة أراضيه كونه ركنًا أساسيًا من أركان الأمن والاستقرار الإقليميين والأمن القومي العربين وهي أمور مهمة وحسنة؛ ولكن البيان لم يتطرق ـ للأسف ـ لمأساة الشعب العراقي المثقل بالجراح، والذي تتلاعب فيه أطماع الشرق والغرب للاستيلاء على ثرواته، وتتكالب عليه مشاريع تدميرية تستهدف وجوده الحضاري والإنساني، وتعمل على طمس هويته العربية والإسلامية، وإزاحة ما فيه من قيم ومبادئ، وتسعى لتفتيت نسيجه الاجتماعي، والتحكم بثقافته، وتهدف إلى وأد مستقبل أجياله “.

واضاف بيان الهيئة ” ان البيان الختامي لم يتطرق كذلك إلى حجم التدخلات الإيرانية السافرة في شأن العراق الداخلي التي بلغت حدًا من التغول والنفوذ في كل شؤون الحياة؛ ما يصدق وصفه على أنه احتلال صريح الوجود ومعلن الأهداف، وعلى مرأى ومسمع من الرأي العام والمجتمع الإقليمي والدولي اللذين يعد سكوتهما المستمر عن ذلك تأييدًا ورضًى يشرعن احتلالًا جديدًا يهدد طوفانه المنطقة بأسرها، ولن تقف أطماعه عند حدود العراق ، مشددا على الدعم المطلق للعراق فيما سماه (تحرير) مدينة الموصل، دون الإشارة للكارثة التي تعصف بمدينة الموصل؛ والجرائم ضد الإنسانية التي تطال المدنيين هناك بالجملة، وجرائم الحرب والإبادة الجماعية التي تعمل على تغيير معالم المدينة جغرافيًا وسكانيًا، فضلًا عن تشويه تاريخها والتنكيل بأهلها، والتعتيم المتعمد على حقيقة الاستهداف الطائفي الذي تتبناه حكومة بغداد التي تتلقى في ذلك دعمًا مزدوجًا من واشنطن وطهران؛ لتبرر جرائم الميليشيات التي تعيث في أرض العراق فسادًا تحت لافتة (محاربة الإرهاب) “.

واوضح البيان ” ان هيئة علماء المسلمين إذ تابعت اجتماع القادة العرب في قمتهم وما خلصوا إليه؛ فإنها كانت تأمل أن يراعي البيان الختامي للقمة الأمور المتقدمة، وبما يحقق شيئًا من الإنصاف للشعب العراقي، الذي يمر بمحنة عصيبة يحتاج فيها إلى وقوف إخوانه العرب بجانبه ونصرته وإنقاذه من تكالب الأعداء عليه، والمشاريع التي تعبث بكيانه وتعمل على تدميره، وتسعى إلى تهديد بقية بلدان المنطقة بعدما تنتهي منه؛ سعيًا للاستحواذ عليها والتحكم بمصيرها، والاستيلاء على ما فيها من خيرات ونعم حباها الله تعالى بها “.

واختتم البيان ” انه ومن هنا فان سعينا كان جادًا لتذكير أشقائنا بمسؤولياتهم الشرعية والقانونية والإنسانية أمام الله ومن ثم أمام التاريخ، والعمل الجاد للحيلولة دون تحقيق مآرب من يريد الشر بهذه الأمة جميعًا، وهو ما فعلناه قبل أسابيع عندما وجهنا رسالتين بهذا الصدد تم تسليمهما لمقر الجامعة العربية في القاهرة ولوزارة الخارجية الأردنية في عمان، فضلًا عن الرسالة المفتوحة التي وجهناها يوم أمس الأول للقمة بشكل مباشر عبر وسائل الإعلام “.

يقين نت

ب ر

تعليقات