الأحد 20 أغسطس 2017 | بغداد 34° C
الرئيسية » الدمار في الانبار »

الخروقات المتواصلة في صلاح الدين يعزوها الجبوري الى قلة اعداد القوات المشتركة

الخروقات المتواصلة في صلاح الدين يعزوها الجبوري الى قلة  اعداد القوات المشتركة

اقر محافظ صلاح الدين “أحمد عبدالله الجبوري “، اليوم الخميس ، بالفشل الكبير للقوات المشتركة في المحافظة في صد الهجمات والخروقات الامنية المستمرة فيها ، مؤكدا في الوقت نفسه ان الاسباب الحقيقية للانفلات الامني هو قلة أعداد العناصر من القوات المشتركة في المحافظة بعد سحب اعداد كبيرة منهم الى محافظتي نينوى والأنبار، وذلك في محاولة منه للتغطية على عجز تلك القوات في توفير الامن وحماية المدنيين .

وقال الجبوري في تصريح صحفي إن “سبب تكرار الخروقات الأمنية في المحافظة هو جغرافيتها الواقعة وسط محافظات تشهد وضعا امنيا متدهورا وعمليات متكررة كالموصل والانبار وديالى وحزام بغداد وكركوك، ناهيك عن وجود مناطق خارج السيطرة مثل ايسر الشرقاط والفتحة والحويجة”.

وأضاف الجبوري أن “قلة الأعداد العسكرية وسحب الكثير منها وزجهم في عمليات الموصل والانبار العسكرية ساهم في تدهور الوضع الأمني في صلاح الدين من خلال هجمات متكررة”.

يذكر ان هجوما كبيرا شهدته مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين من خلال تفجير عدد من الاحزمة الناسفة ، مساء الثلاثاء الماضي ، اعقبه اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوات المشتركة ومسلحي ( تنظيم الدولة) ، مااوقع 80 قتيلا وجريحا من القوات المشتركة بينهم ضابطان ونجل احدهما ، وحظر شامل للتجوال انتهى ، صباح الاربعاء ، وتم اعلان تمديده حتى صباح اليوم الخميس ، بذريعة الاحترازات الامنية  ، فيما اعلن محافظ صلاح الدين “احمد عبد الله الجبوري ” ، امس الاربعاء، تعطيل الدوام الرسمي في جميع المؤسسات والدوائر التابعة للمحافظة في مدينة تكريت، وذلك على خلفية الهجوم الكبير .

فيما تعرضت ميليشيات الحشد الشعبي ، فجر اليوم الخميس ، لهجمات من قبل مسلحي (تنظيم الدولة) من عدة محاور في قضاء بيجي شمال مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين ، اعقبها اندلاع اشتباكات مسلحة مخلفة خسائر مادية وبشرية من الجانبين ، وذلك بعد يوم من هجوم مماثل واشتباكات ضارية في تكريت.

يقين نت

ب ر

تعليقات