الإثنين 21 أغسطس 2017 | بغداد 33° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

خلافات حادة داخل التحالف الوطني بشأن النظام السوري عقب قصف واشنطن قاعدة تابعة للأسد

خلافات حادة داخل التحالف الوطني بشأن النظام السوري عقب قصف واشنطن قاعدة تابعة للأسد

 

يشهد التحالف الوطني خلافات وانقسامات حادة بشأن النظام السوري عقب قصف الولايات المتحدة بالصواريخ لقاعدة الشعيرات التابعة للأسد قرب حمص ، حيث يتفرق أعضاء التحالف بين مؤيد له ولجرائمه ضد المدنيين ، وبين معارض يطالب بتنحيه ، ليفتح ذلك صفحة جديدة من الخلافات المستمرة والتي لا تنتهي بين السياسيين.

وقالت مصادر صحفية إن “الموقف من الأسد سيجعل البيت الشيعي والقوى التي بداخله على مفترق طرق، خصوصا أن الشخصيات المقربة من إيران كالمالكي لن تقبل التنازل عن دعم النظام السوري، وبالتالي فإن المشهد السياسي داخل التحالف الوطني أصبح أكثر ضبابية”.

وأضافت المصادر أن “موقف رئيس الوزراء حيدر العبادي الأخير بإدانة الضربات الكيميائية السورية، ومطالبة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للأسد بالتنحي قد يشيران إلى تحولات في السياسة الخارجية للعراق بعد وصول الجمهوريين إلى الحكم في أميركا، كما أنها قد تعكس خلافا شيعيا داخليا”.

وتابعت المصادر أنه “لكل طرف داخل التحالف الوطني وجهة نظره تجاه الحدث، لأنه لا يخص العراق وإنما دولة جارة ومن الطبيعي أن تختلف حوله وجهات النظر، معتبرة أن التجاذبات في المواقف طبيعية وأنهم سبق أن انقسموا حول عدد من القوانين، ولا يعني ذلك أن الأمر مقدمة لانشقاق أو انقسام حقيقي”.

وتابعت المصادر أن “مطالبة الصدر للأسد بالتنحي أمر مفاجئ ، مؤكدة أنمواقف بعض الأطراف المؤيدة للأسد داخل التحالف الوطني الشيعي بأنها تنتمي إلى جهات سياسية لديها رؤى ومصالح مشتركة مع النظام السوري، ومن الطبيعي أن يدافعوا عنها”.

يقين نت

م.ع

تعليقات