الإثنين 21 أغسطس 2017 | بغداد 35° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

التغيير الكردية : من المعيب ترويج كركوك كسلعة سياسية بين الأحزاب في بغداد واربيل

التغيير الكردية : من المعيب ترويج كركوك كسلعة سياسية بين الأحزاب في بغداد واربيل

اقر عضو كتلة التغيير البرلمانية عن التحالف الكردستاني “امين بكر “، اليوم  الاربعاء ، ان من المعيب ان يقوم السياسيون في بغداد او من الاحزاب الكردية البارزة بالترويج لكركوك على انها سلعة سياسية او اعلامية من اجل تعميق المشاكل والحصول على المكاسب السياسية ارضاءا لهم ، وذلك في تفجر جديد للخلافات بين بغداد واربيل بشان محافظة التاميم .

واوضح بكر في تصريح صحفي ” انه لاتوجد ارادة حقيقية لدى الحكومة الاتحادية في بغداد الى حل مشكلة المادة 140 في كركوك،  لذلك بقيت معطلة لحد الان ، مبيناً انه في حال تم حل  هذه المشكلة سيخلق توجها لدى الشارع الكردي بان يبقى العراق موحداً “.

وبين بكر ” ان تخوف الشارع الكردي بكل مكوناته بدأ يزداد نتيجة عدم التزام الحكومة في بغداد بتنفيذ المادة 140 ، عقب نقض الاتفاق الاخير مع وفد كردستان على تفعيله ، والحصول على حقوقه كمكون مهم في العراق ، لافتاً الى انه مايزال يعيش هواجس الخوف السابقة ، مشيرا الى ان هناك بعض الاراء من قبل بعض الأحزاب الكردية في كردستان تحاول إثارة موضوع الاستقلال ولكن الرأي الآخر يفضل البقاء مع العراق في حال التزامه بحقوق الكرد الدستورية “.

يذكر ان نائب محافظ التأميم “راكان الجبوري” كان قد اكد في وقت سابق ، امس الثلاثاء  أن حكومة بغداد ليس لها أي قرار بالأمور السياسية والأمنية وغيرها في المحافظة منذ سنين ، معترفا بأن الأحزاب الكردية مهيمنة على القرارات المصيرية كالسياسية والأمنية والاقتصادية في كركوك ، وهو ما يؤكد حجم الخلافات الكبير بين إدارتي اربيل وبغداد بشان التاميم .

يقين نت

ب ر

تعليقات