الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 | بغداد 25° C
yaqein.net
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

الظروف الاقتصادية والسياسية تمنع إعلان الانفصال واقامة الدولة الكردية

الظروف الاقتصادية والسياسية تمنع إعلان الانفصال واقامة الدولة الكردية

اقر عضو كتلة التغيير الكردية في البرلمان عن التحالف الكردستاني “مسعود حيدر” ، اليوم الأربعاء، أن الظروف الاقتصادية والسياسية لإقليم كردستان غير ملائمة لتقرير المصير وإعلان (الدولة الكردية ) المستقلة ، مشيراً إلى أن موضوع الاستفتاء بحاجة إلى تشريع قانون مع ضرورة العمل على تهيئة الأرضية السياسية والاقتصادية الداخلية والخارجية لتحقيق ذلك ، منتقدا التصريحات التي يدلي بها اعضاء الاحزاب البارزة بشان ذلك .

وقال حيدر في تصريح صحفي إن “مسألة تقرير المصير حق كفله القانون، وجميع الأحزاب الكردية بلا استثناء مع مطامح الشعب الكردي ، لافتاً إلى أن مسألة إعلان الدولة الكردية لا تحتاج إلى إعلام وتصريحات وإنما بحاجة لعمل على ارض الواقع والخطوة الأولى هي الاستقرار السياسي والاقتصادي ثم العمل على وحدة الصف وكل تلك الظروف غير موجودة في الإقليم الآن”.

وأضاف حيدر أن “هناك جانبين في موضوع الاستفتاء الاول الجانب القانوني وهو بحاجة إلى تشريع قانون من قبل برلمان كردستان بهذا الأمر، أما الجانب السياسي فهو غير خافٍ على احد فهناك مشاكل بين بغداد وإقليم كردستان، لاسيما بما يتعلق بتصدير النفط وتطبيق المادة 140 ومستحقات البيشمركة وهناك اختلافات كبيرة، منها عدم التزام بغداد والإقليم بقانون الموازنة منذ 2015”.

وتابع حيدر أنه “يجب العمل على تهيئة الأرضية السياسية والاقتصادية الداخلية والخارجية للإقليم ، مؤكدا أنه مع هذه الانقسامات الموجودة وتعطيل برلمان كردستان لا يمكن المناداة بهذه الأمور (إعلان الدولة الكردية)، لذا يجب أولاً ترتيب البيت الكردي والترتيب مع بغداد كون الإقليم جزء من الدولة في العراق  دستوريا”.

يذكر ان عضو البرلمان عن كتلة بدر المنضوية في التحالف الوطني “سهام الموسوي” اتهمت حكومة كردستان العراق باستغلال الأزمات التي يمر بها العراق بطريقة تحاول ان تستفز فيها جميع الجهات السياسية البارزة في العراق ، وذلك في استمرار للخلافات المتصاعدة بين بغداد واربيل ، والتي دفعت الاخيرة للتلويح مرارا وتكرارا الى الانفصال واستقلال كردستان عن العراق واقامة الدولة الكردية .

يقين نت

ب ر

تعليقات