الأحد 20 أغسطس 2017 | بغداد 43° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

المشهد السياسي في العراق يحتاج للتخلص من الاحزاب الطائفية المهيمنة على السلطة طويلا

المشهد السياسي في العراق يحتاج للتخلص من الاحزاب الطائفية المهيمنة على السلطة طويلا

اعترف “ضياء الأسدي ” رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري الذي يتزعمه “مقتدى الصدر ” ، اليوم الخميس ، بان المشهد السياسي في العراق وبعد 14 عاما ، يحتاج الى صحوة كبيرة والى تشكيل كتل سياسية عابرة للطائفية بعيدة عن الأحزاب المهيمنة على السلطة منذ فترة طويلة ، وذلك في تصريحات اعتاد العراقيون عليها من قبل تيار الصدر قبيل اجراء الانتخابات ، حتى يحصل على تعاطفهم معه ويكسب اصواتهم لتحقيق مصالحه الشخصية السياسية والمالية.

وقال الأسدي في تصريح صحفي إن “التغيير لا يعني الاصلاح، لذلك توجب العمل على مشروع إصلاحي متكامل وتبني مفاهيم إصلاحية تتعلق بملف الانتخابات ، مشيرا إلى ضرورة تظافر الجهود بغية تحقيق المراد وهو التغيير الاصلاحي الذي يأتي عبر الاعتراف بالآخر”.

وأضاف الاسدي أن “التيار الصدري يطالب بإصلاح الجانب التنفيذي بالبلاد لصعوبة اللجوء للتغيير في الجانبين التشريعي والقضائي في الوقت الحالي، كما أن المؤسسة التنفيذية في البلاد تشكَّلت في ضوء الطائفية المقيتة، وهذا ما يلزم إجهاضها”.

ولفت إلى أن “مسار العمل السياسي بالبلاد بحاجة إلى صحوة كبيرة لأجل اتمام عملية الاصلاح، والتي لا تتم بوجود المفوضية الحالية التي نعدّها غير مستقلة ونظام انتخابي غير عادل اضافة الى الاحزاب الطائفية المهيمنة على السلطة منذ سنوات ، وهي تعمل على استغلال ما يتم طرحه ، كما أن هناك جهات وأجندات خارجية تعمل على تحقيق مصالحها بما يتماشى مع المصلحة الوطنية إضافة إلى عدم وجود ثقة بين الأطراف المتصارعة”.

يقين نت

ب ر

تعليقات