الإثنين 23 أكتوبر 2017 | بغداد 19° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الحزب الديمقراطي الكردستاني يقر بتحول الاستجوابات البرلمانية لدعاية انتخابية تطغى عليها المصلحة السياسية لإسقاط الخصوم

الحزب الديمقراطي الكردستاني يقر بتحول الاستجوابات البرلمانية لدعاية انتخابية تطغى عليها المصلحة السياسية لإسقاط الخصوم

أقر “شخوان عبد الله” عضو البرلمان عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه “مسعود بارزاني” ، اليوم الجمعة ، بتحول الاستجوابات البرلمانية لدعاية انتخابية تطغى عليها المصلحة السياسية لإسقاط الخصوم وتتسم بالمزاجية وتغيب عنها المهنية ، بما يشير الى تصاعد الخلافات وتصفية الحسابات بين الاطراف السياسية واقتصار دور البرلمان على المكايدات السياسية وتحقيق مصالح الاطراف المتناحرة من اجل المكاسب.

وقال عبد الله في تصريح صحفي إن ، “هنالك مزاجية سياسية واضحة نراها في عمل مجلس النواب في طريقة التعامل مع حق مهم من حقوق مجلس النواب وهو قضية الاستجوابات”.

وأضاف عبد الله ، أن “آلية الاستجواب لا تجري بشكل مهني، بل وفق مصالح أحزاب حتى أصبحت بابا من أبواب التسقيط السياسي للخصوم”.

وأوضح عبد الله، أن “المشهد الاستجوابات ستنحصر في جبهتين، إذا كان المستجوب من كتلة الأحرار أو الديمقراطي الكردستاني أو جبهة حيدر العبادي ومن يسير وفق منهجهما والمسؤول الذي يجري استجوابه من فريق دولة القانون وجبهة نوري المالكي أو الحزب الإسلامي فان الاستجواب سيفشل”.

وتابع عبد الله ، “أما ان كان الأمر بالعكس فسيكون مصير المسؤول المستجوب هو الإقالة بغض النظر عن نوعية الأسئلة أو الملفات التي تم طرحها والأجوبة التي قدمت على الاستجواب”.

وبين عبد الله ، أن “هذا المنهج افرغ مجلس النواب من محتواه وجعله أداة بيد جبهات محددة تسعى من خلاله لتحقيق أهداف سياسية كدعايات انتخابية من جهة وكسلاح لتصفية الخصوم من جهة أخرى”.

وكانت اللجنة القانونية في البرلمان الحالي ، اعترفت في وقت سابق، بعدم جدوى بعض الاستجوابات الحالية في البرلمان اذا لم تكن حقيقية ومهنية ، ما يؤكد ان الكثير من الاستجوابات تكون شكلية وغير حقيقية وتشوبها الصفقات مع رئاسة البرلمان الحالي.

يقين نت

م

تعليقات