الأحد 20 أغسطس 2017 | بغداد 29° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

صفقة الرز الفاسد في وزارة التجارة تطفو مجددا بسبب الخلافات السياسية

صفقة الرز الفاسد في وزارة التجارة تطفو مجددا بسبب الخلافات السياسية

هاجمت ” عالية نصيف ” عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي” ، وزارة التجارة المتمثلة بوزيرها وكالة ، عضو تحالف القوى العراقية “سلمان الجميلي ” ،  مهددة بكشف اسماء شخصيات متنفذة في الوزارة ومتورطة في صفقة الارز الهندي الفاسد ، ومطالبة رئيس الوزراء “حيدر العبادي” بأن يكون له موقف واضح من هذه العقود التي تبرمها وزارة التجارة مع الشركات الرديئة الي ينتفع منها الساسة الفاسدون ، بحسب قولها .

وقالت نصيف في بيان لها انه “تم غلق مناقصة الرز في وزارة التجارة قبل يومين ، مبينة أن ما يلفت الانتباه هو مشاركة شركتين مجهزتين للرز الهندي الفاسد في هذه المناقصة، هما شركة (أولام) المشهورة بفضيحة الرز المتعفن، وشركة (أمير جاد) التي يدير أعمالهما من الهند الملحق التجاري المدعو “خالد غازي” وشقيق شخص مهم في الوزارة سنكشف عن اسمه لاحقاً”.

وأضافت نصيف انه “بحسب المعلومات المسربة فإن شركة (أولام) عرضت الرز التايلندي بسعر اقل من الآخرين، وهذا الرز التايلندي قديم من مخزون السنوات الماضية ولهذا فإن سعره رخيص، معتمدين على علاقاتهم مع الفاسدين في الوزارة لتمرير الفحص أيضا ، متسائلة هل يعقل بعد الغش الذي حصل من هذه الشركات الهندية أن يسمح لها بالتعامل من جديد مع العراق؟ والى متى تغافل الوزارة الجميع وتقدم للمواطنين أغذية رديئة لا تصلح للاستخدام البشري؟ “.

وتابعت نصيف، أن “وزير التجارة أدلى بتصريح يفيد بأن الوزارة ستستورد القمح والرز عبر عقود مباشرة بسبب فشل المناقصات، مبينة أن المناقصات تضمنت شروطاً صعبة لجعل الشركات العالمية الرصينة تعزف عن توريد هذه المواد للعراق، وبالتالي يكون الباب مفتوحاً أمام الشركات الرديئة التي تدفع أكثر، فيتم التعاقد معها بأعلى الأسعار وأسوأ النوعيات وبالمحصلة يكون البلد هو الخاسر والفاسدون هم الرابحون ، مطالبة تدخل رئيس الوزراء وهيئة النزاهة والمفتش العام للحيلولة دون السماح لوزارة التجارة بالتعاقد مجدداً مع الشركات الهندية الرديئة التي ينتفع منها الفاسدون “، بحسب قولها .

يذكر ان عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون “عالية نصيف ” كانت قد اقرت قبل شهرين ، عن عزم وزارة التجارة التعاقد على صفقة حنطة رديئة شبيهة بالرز الفاسد، مطالبة رئيس مجلس الوزراء وهيئة النزاهة والمفتش العام في التجارة بإجراء تحقيق في تلك الصفقة، ولكن الموضوع اهمل كغيره من المواضيع التي تهم الشعب وحياة مواطنيه ، مايكشف التواطئ الكبير بين جميع الساسة خدمة لمصالحهم على حساب مصلحة العراقيين .

يقين نت

ب ر

تعليقات