الأربعاء 23 أغسطس 2017 | بغداد 35° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

مسؤولية جرائم الميليشيات الطائفية في مناطق حزام بغداد يتحملها العبادي

مسؤولية جرائم الميليشيات الطائفية في مناطق حزام بغداد يتحملها العبادي

تشهد مناطق حزام بغداد ، منذ احتلال العراق عام 2003 ، جرائم منظمة للميليشيات الطائفية ضد المدنيين الأبرياء بغية تغيير ديمغرافية هذه المناطق تنفيذا للمخطط الإيراني في العراق ، حيث تتحمل حكومات ما بعد الاحتلال مسؤولية هذه الجرائم وآخرها حكومة “حيدر العبادي” ، التي تتواطؤ مع الميليشيات في جرائمها.

وقال عضو البرلمان عن تحالف القوى العراقية “ظافر العاني” في تصريح صحفي إن “العبادي يتحمل مسؤولية الأحداث التي تحصل في مناطق حزام بغداد باعتباره القائد العام للقوات المسلحة”.

وأضاف العاني أنه “إذا استمرت الحكومة في غض النظر عن أفعال الميلشيات واستقواءها وانفلات السلاح والأعمال الأجرامية والتطهير ذو الطبيعة الطائفية ستؤدي بنا الى مشكلة اكبر وربما سيجابه بتطرف اخر”.

وأشار العاني إلى أنه “ما قيمة الوعود إذا كانت الحكومة غير قادرة أن تسيطر على الميلشيات التي تتحكم بالقطاعات العسكرية وغير قادرة على فرض القانون عليها وحماية مصالح المواطنين”.

يشار إلى أن مناطق حزام بغداد تشهد جرائم وحشية للميليشيات بحق المدنيين الأبرياء ، هذا بالإضافة إلى شن القوات المشتركة عمليات عسكرية عليها بذريعة محاربة الارهاب وآخرها منطقة الطارمية شمالي بغداد ، والهدف من ذلك كله تغيير التركيبة السكانية لهذه المناطق.

المصدر:يقين نت

تعليقات