الأربعاء 20 سبتمبر 2017 |بغداد 30° C
yaqein.net
الرئيسية » سياسة وأمنية »

تصاعد عمليات الخطف والقتل الطائفي في مناطق حزام بغداد بتوطؤ حكومي

تصاعد عمليات الخطف والقتل الطائفي في مناطق حزام بغداد بتوطؤ حكومي

تستمر عمليات القتل الطائفي التي تنفذها الميليشيات المتنفذة في مناطق حزام بغداد بشكل متصاعد ومع زيادة نسبة هذه العمليات بصورة لافتة خلال الايام الماضية اقر عضو البرلمان عن ائتلاف الوطنية “عبد الكريم عبطان”، بان جرائم الخطف والقتل تحصل بشكل يومي بتواطؤ حكومي .

وقال عبطان في تصريح صحفي إن “حالات الخطف ثم القتل في مناطق مهمة ببغداد مثل أحياء السيدية والدورة والجهاد وحزام بغداد وغيرها باتت من غير المقدور السكوت عنها”.

وأضاف عبطان انه “نأتينا الشكاوى يومياً أو بشكل شبه يومي بهذا الاتجاه، والذي حصل يوم أمس في قضية السيدية خير دليل على وجود هذه العمليات، حيث دخلت سيارات الى منطقة السيدية وقاموا برمي جثث مجهولة الهوية، والقوة الماسكة للأرض لا تعرف من هم الذين رموا الجثث ولا تعرف شيئاً عن هذه القضية”.

وبين عبطان أن “القضية خطيرة ومساس بصميم عمل الأجهزة الأمنية والقوة التي تمسك بالأرض وخاصة الاستخبارات والأمن الوطني لديها كاميرات مراقبة بكل مكان رغم ذلك تنفي علمها”.

وبين عبطان انه “نائب بالبرلمان وعندما أدخل منطقتي بعضهم يعرفني وبعضهم الآخر لا يعرفني وأحيانا يسألونني إلى أين ذاهب؟ ومن أين أتيت؟ وسياراتي معروفة وأنا من ضمن سكنة المنطقة، فكيف يمكن ألا يعرفوا من يقتل ويخطف الناس؟”

وتابع عبطان انه “نحن لا نعرف من يقتل ويرمي الجثث، لكن يوجد ظلم كبير لأهل السنة في مناطق حزام بغداد والمناطق السنية، هذا واضح لأن أكثر الناس الذين قتلوا هم من الطائفة السنية رغم أني أتكلم من الجانب الوطني لكن الحقيقة واضحة”.

وكان مصدر في الشرطة قد اقر بأن 17 جثة عثر عليها في بغداد خلال 48 ساعة الماضية بمناطق الشعلة والكاظمية والصدر وبغداد الجديدة وحي أور وسُجل اختطافهم على يد مجموعات مسلحة ترتدي زي قوات الشرطة واعترف المصدر بان الضحايا من طائفة واحدة بعينها رغم اختلاف مناطقهم.

المصدر:يقين نت

تعليقات