الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 |بغداد 44° C
yaqein.net
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

النازحون بلا مأوى لسنوات

النازحون بلا مأوى لسنوات

يتعرض النازحون في العديد من المحافظات العراقية لاوضاع ماساوية بسبب العمليات العسكرية والقصف العشوائي على مناطقهم من جانب القوات المشتركة وميليشياتها المدعومتين من طائرات التحالف الدولي والطيران الحربي في العراق ، حيث تتدفق موجات النازحين الهاربين من مناطق القتال فيما اكدت صحيفة الاندبندنت في تقرير لها انه من المتوقع ان يستمروا بعيدا عن مناطقهم لسنوات طويلة في معسكرات النازحين ما يهدد بقائهم بلا مأوى لسنوات.

وقال صحيفة الاندبندنت البريطانية في تقرير لها إنه  ” ما يزال هناك 480 ألف شخص عالقاً في معسكرات نينوى، وفي الوقت الذي تمكن فيه الآلاف منهم العودة الى مناطقهم المحررة، وأبدت الامم المتحدة مخاوفها اليوم من احتمال تدفق موجات اخرى من النازحين الهاربين من مناطق القتال من المدينة تقدر اعدادهم بـ 200 ألف شخص”.

وأوضح التقرير أن “الآلاف من المهجرين هربوا من بيوتهم من دون أي شيء سوى الاطفال الذين بين ايديهم فانهم يواجهون الآن توقع بمكوث لسنوات طويلة في معسكرات النازحين التي تديرها الامم المتحدة وحكومة كردستان”.

وأفاد التقرير بأنه “تمت تسوية احياء سكنية بأكملها بالارض بسبب قصف طائرات التحالف الدولي او بسبب الالغام والعبوات الأمر الذي يعني بان الكثير من النازحين لم يعد لهم بيوت يعودون اليها”.

وبين التقرير أن “هناك مشكلة اخرى لم يسلط الضوء عليها كثيراً في وقت تعتبر مهمة جدا بمكان تجعل من المدنيين ان يبقوا عالقين في معسكرات النازحين ألا وهي فقدانهم اوراقهم الثبوتية القانونية ، فالاشخاص المتورطون بهذه المشكلة يعتبرونها بمثابة كابوس بيروقراطي بالنسبة لهم، حيث ان الأوراق الثبوتية الرسمية مطلوبة للحصول على أي شيء من الحقوق والتي تترواح بين الحصول على الحصة التموينية والرعاية الصحية وتسجيل الأطفال في المدارس او التنقل  بشكل حر في كل انحاء البلاد، وهذا يعني ان العوائل التي ليس لديها الوثائق الصحيحة بالنسبة لابنائهم غير مسموح لهم بمغادرة معسكرات النازحين للذهاب الى بيوتهم ومزاولة حياتهم الطبيعية هناك”.

 

المصدر:يقين نت

تعليقات