الجمعة 20 أكتوبر 2017 | بغداد 31° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تستنكر الإبادة الجماعية التي تتعرض لها مدينة الفلوجة

جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تستنكر الإبادة الجماعية التي تتعرض لها مدينة الفلوجة

استنكرت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين مّا تتعرض له مدينة الفلوجة من إبادة جماعية محرّمة شرعًا وقانونًا والمتمثلة بالهدم وقتل السكّان الأبرياء الذين سبق لهم أن جاهدوا الاحتلال الأمريكي وتصدوا لعدوانه بشجاعة.

ودعت الجمعية على لسان نائب رئيسها الدكتور”عمار طالبي” في مقال افتتاحي لصحيفة البصائر الناطقة باسمها” المراجع الشيعية  إلى أن تكف عن الاستمرار بدعم “الحشد الشعبي” الذي ثبت أنه يستعمل الطائفية ويسفك الدماء ويُهجّر المسلمين من ديارهم ويدمر مساكنهم ويحرقها بهمجية”.

وحمّلت الجمعية “مسؤولية الجرائم التي ترتكبها الميليشيات الطائفية لمن أفتى بمشاركة هذا الحشد الفوضوي في الحرب، مؤكدة أن مجرد النداء بتفادي التعرض للمدنيين لا يكفي لأن “الحشد الشعبي” شُحِن بالعداء والحقد، وتقوده دعوات إلى استئصال الفلوجة قاطبة”.

واستهجنت الجمعية ” الأدوار التي تؤديها قادة الأحزاب في العراق أمثال” نوري المالكي وعمار الحكيم “إلى جانب الجنرالات الإيرانيين في هذه الجرائم، متهمة قادة إيران بالإساءة لآل البيت رضي الله عنهم، والعمل على زرع الحقد والكراهية في قلوب الأجيال القادمة”.

واختتم الدكتور “عمار طالبي” افتتاحية الصحيفة” بتأكيد جمعية العلماء المسلمين الجزائريين على أن المسلمين في العالم الإسلامي قاطبة يرفضون هذه الإبادة الجماعية التي تحدث في العراق وسورية واليمن وليبيا؛ مبينا أنها تجري لأغراض سياسية ولا أخلاقية”.

يقين نت + وكالات

م

تعليقات