السبت 18 نوفمبر 2017 | بغداد 10° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

اقرار برلماني بصدق تقرير العفو الدولية الاخير

اقرار برلماني بصدق تقرير العفو الدولية الاخير

مع استفحال جرائم الميليشيات الطائفية في العراق اصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا اشارت فيه الى اختطاف الميليشيا اكثر من 670 عراقيا من اهالي الصقلاوية ، حيث اقرت عضو لجنة التحقيق في البرلمان عن ائتلاف العراقية “لقاء وردي”، بصحة ما جاء في التقرير معتبرة ان الكشف عن مصير المخطوفين من واجب الحكومة.

وقالت وردي في تصريح صحفي ، ان “تقرير العفو الدولية هو مطابق للحقيقة مئة بالمئة وهو ما كنا ننادي به طوال السنة الماضية لكن دون استجابة من الحكومة، اذ تتبع سياسة التسويف والمماطلة تجاه هذا الملف الخطير”.

واوضحت وردي ان “هناك الالاف من المخطوفين لازال مصيرهم مجهولا في (الانبار وصلاح الدين وديالى وحزام بغداد وجرف الصخر) على الرغم من وضوح الجهة التي خطفتهم ومضى على بعضهم اكثر من سنتين على عملية خطفهم، وهذا انتهاك صريح للقانون العراقي والدولي”.

وبينت وردي ان “على الحكومة ايضاح الحقيقة للرأي العام عن مصير المخطوفين والجهة الخاطفة كي لاتعد شريك لهم”.

واضافت وردي ان  “السكوت عن المجرمين وعدم اتخاذ اجراء رادع ضدهم يحمل الحكومة المسؤولية القانونية مستقبلا داخليا وخارجيا حتى لو طال الزمن وهناك شواهد كثيرة على هكذا حالات في دول مختلفة التي طالها القانون الدولي”.

وتابعت وردي ، ان “جرائم الخطف في العراق موثقة لدى المنظات الدولية المعنية بحقوق الانسان في جميع تفاصيلها، فضلا عن الجهات الخاطفة وما تقرير العفو الدولية الا دليل على ما نقوله”.

واكملت وردي ، ان “المنظمات الدولية ستثيره دوليا ، مما يتطلب من الحكومة القيام بواجبها اتجاه هذا الملف وكشف مصير المخطوفين ومحاسبة الجهات الخاطفة واحالتهم للقانون العراقي من اجل منع تدويل الملف”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات