الإثنين 21 أغسطس 2017 | بغداد 46° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الهيئة : تصريحات نصر الله تكشف عن الرؤية الطائفية للحرب في العراق وسوريا لدى حزبه

الهيئة : تصريحات نصر الله تكشف عن الرؤية الطائفية للحرب في العراق وسوريا لدى حزبه

اكدت هيئة علماء المسلمين في العراق ، خلال بيانها المرقم (1186) ، والصادر اليوم الاربعاء ، ان تصريحات زعيم ميليشيات حزب الله اللبناني “حسن نصر الله ” الاخيرة ، ماهي الا تأكيد على ان الميليشيات التابعة للولي الفقيه في ايران ، هي المتنفذ في كل من العراق ولبنان ، وذلك من خلال تاكيده على مشاركة إيران و(حزب الله) في الأعمال القتالية في العراق، اضافة الى إذكائهما الطائفية في العراق وسوريا.

وجاء في نص البيان الذي تلقت وكالة يقين للانباء نسخة منه ” ففي كلمة متلفزة (لحسن نصرالله) الأمين العام لحزب الله اللبناني بثتها قناة المنار التابعة للحزب يوم (24/6/2016) في ذكرى أربعينية مقتل (مصطفى بدر الدين) في سورية؛ اعترف فيها صراحة بمشاركة قيادات من حزبه في أعمال القتال التي تجري في العراق بدعوى غريبة وهي (حماية أمن لبنان)!! مادحًا استجابة المشاركين في (الحشد الشعبي) لنداء مرجعيتهم وقياداتهم، وأحزابهم وقواهم، وثمن أيضًا مشاركة إيران و(حرس الثورة الإسلامية) فيها، وقادتها العسكريين، فضلًا عن دور بعض القيادات السنية التي لها ارتباط بمشروع إيران في المنطقة، وانتقد دور من يصوّرون ـ بحسب ادعائه ـــ للعالم وللعراقيين أن معركة تحرير الفلوجة هي معركة شيعة وسنة ومعركة مذهبية وطائفية “.

واضاف البيان ” ان تصريحات (حسن نصر الله) تدلل على أن المتنفذ في كل من العراق ولبنان هي الميليشيات التابعة للولي الفقيه في إيران، وتكشف بكل صراحة عن الرؤية الطائفية للحرب الجارية في العراق وسورية لدى (حزب الله)، وأن محاولة تضليل الرأي العالمي وإشاعة أكذوبة محاربة الإرهاب باتت مكشوفة؛ فالكم الهائل من الجرائم المرتكبة في هذه الحرب والنفس الطائفي الذي تقاد بها؛ يبين زيف كل الادعاءات ومنها ادعاءات (نصر الله) “.

واوضح البيان ” انه وفي الوقت نفسه أكدت إيران ما ذكره (نصر الله) عن مشاركتها في الحرب، وهي لا تتوقف عن المجاهرة بوجود قادة حرسها الثوري في ساحات المعارك في عدة محافظات عراقية “.

وبين البيان ” ان الناظر لمجريات الأحداث في العراق وسورية لا يجد عناءًا في رصد الانتهاكات الطائفية التي تجري في البلدين على يد الأطراف، التي مدح (نصر الله) جهدها وقتالها الذي يراد منه تنفيذ مخطط إيران التوسعي وصب الزيت على نار الطائفية، وزيادة غلواء تصريحات قادة الميليشيات الطائفية، ومجازرها بخطف الآلاف وتعذيبهم ودفنهم أحياءًا، وتغييب المئات منهم “.

واختتم البيان ” ان إيران والأطراف التي ذكرها (نصر الله) وأشاد بدورها؛ تتحمل المسؤولية المباشرة عن إراقة الدماء البريئة في العراق وسورية، وعن المعاناة الإنسانية التي يتكبدها ملايين المواطنين جراء الظلم الكبير الواقع عليهم؛ بفعل السياسات الدولية والإقليمية التي تركت البلدين يواجهان مصيرهما المجهول، دون اكتراث لما يحصل في المستقبل من واقع سيفرض بالقوة، وستكون له عواقب وخيمة على دول المنطقة جميعًا “.

يقين نت

ب ر

تعليقات