الجمعة 22 سبتمبر 2017 |بغداد 35° C
yaqein.net
الرئيسية » المشاريع المتوقفة والوهمية في العراق »

من وراء تفاقم ازمة العشوائيات في بغداد ؟

من وراء تفاقم ازمة العشوائيات في بغداد ؟

ارتفعت اعداد المناطق العشوائية في بغداد إلى 350 منطقة في ظل تخصيص مليارات الدولارات لاغراض الاسكان في الحكومات المتعاقبة بعد الاحتلال  الا ان الفساد ابتلع تلك الاموال دون ان يتم حل ازمة العشوائيات في العاصمة لاسيما في عهد رئيس الوزراء السابق “نوري المالكي” الذي خصصت في حكومتيه الأولى والثانية ستة مليارات دولار لغرض الإسكان في بغداد، ومنحت 421 إجازة استثمار في قطاع الإسكان، وفي ضوء ذلك اقر محافظ بغداد “عطوان العطواني”، بان بغداد تحتاج لمليون وحدة سكنية لمواجهة ازمة السكن فيها.

وقال  العطواني في تصريح صحفي  إن “بغداد تحتاج إلى مليون وحدة سكنية لتغطية أزمة السكن الخانقة في بغداد خاصة لذوي الدخل المحدود”.

وأضاف العطواني ، أن “الحل الوحيد لحل الأزمة هو الاستثمار وإنشاء وحدات سكنية على غرار مجمع بسماية الاستثماري جنوبي بغداد”.

وأوضح العطواني أن  ” بغداد تعاني اليوم من وجود 350 منطقة عشوائية بسبب عدم وجود خطة إسكانية مدروسة، فضلاً عن توقف العديد من المشاريع الإسكانية في المحافظة بسبب الأزمة المالية”.

وفي هذا السياق، قال عضو اللجنة الاتحادية لمراقبة الاستثمار في العراق، القاضي “عبد الرحمن البرزنجي”، في تصريح صحفي إن “رئيس الوزراء السابق عبارة عن لص سرق أموالاً بطرق وأساليب مختلفة، لكن لا قانون عادلاً في العراق لمحاكمته”.

وأضاف البرزنجي أن “أكثر من أربعة مليارات دولار، اختفت من صندوق الإسكان وتبين لنا أيضا أن إجازات الاستثمار التي منحت لمستثمرين تسلموا بموجبها أراضي سكنية، لم تُبنَ، بل قام بعض المستثمرين بإنشاء مشاريع أخرى عليها، وتسلم بعضهم قروضا من البنك التجاري العراقي لإقامة مئات الوحدات السكنية، ولم يبنوا غرفة واحدة، ولم يحاسبوا، كونهم من حزب نوري المالكي أو أقاربه”.

ولفت البرزنجي إلى أنه “يملك وثائق وأدلة تكشف عن حالات فساد في ملف الإسكان سيقوم بتسليمها إلى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، لأنها ستدفن إن سلمها للقضاء العراقي في بغداد”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات