الخميس 23 نوفمبر 2017 | بغداد 10° C
yaqein.net
الرئيسية » سياسة وأمنية »

انتشار حالات الخطف على يد الميليشيات قد يؤدي للتوجه إلى الأمم المتحدة

انتشار حالات الخطف على يد الميليشيات قد يؤدي للتوجه إلى الأمم المتحدة

انتشرت حالات الخطف في العديد من المناطق خاصة في محافظتي بغداد وبابل  على يد الميليشيات الطائفية في ظل عجز الحكومة عن ضبط تلك الحالات ، وفي هذا الاطار قال عضو البرلمان  عن ائتلاف الوطنية “كامل الغريري”، انه قد يتم التوجه الى الامم المتحدة والجهات الدولية في حال عجز الحكومة عن ايقاف حالات الخطف بشمال بغداد وباقي المناطق والتي تقوم بها الميليشيات المتنفذة.

وقال الغريري في تصريح صحفي، ان “حالات الخطف التي حصلت وتحصل في بغداد وشمال بابل هي تصرفات لها تدرج متواصل منذ سنوات ووصلت الاعداد بالالاف، مبينا ان جهات خارجة عن القانون تجول وتصول بسياراتهم من نوع بيكب بشمال بابل وبشكل علني دون رادع وتعمل على اختطاف الابرياء وقتلهم”.

واضاف الغريري ان “الحكومة وقيادة عمليات بابل ينبغي لها اتخاذ اجراءات فعلية وحقيقية لمعرفة تلك الجهات والكشف عن هوياتهم والنوايا خلف حالات الاختطاف التي تحصل وان لاتبقى متفرجة ومكتوفة الايدي دون حماية المواطنين، متسائلا عن اسباب ارتفاع وتيرة الاختطاف بهذه المرحلة وهل تقف خلفها مليشيات ام جهات سياسية للتغيير الديمغرافي ام لاغراض الابتزاز والحصول على الاموال؟”.

وتابع الغريري ان “هنالك حالة خوف وهلع بين عوائل شمال بابل ولانعلم هل دماء تلك المناطق رخيصة، لافتا الى ان الحكومة ان كانت عاجزة وغير قادرة على اتخاذ موقف فعليها ترك العشائر لحماية ابناءها وهي قادرة على ذلك”.

واوضح الغريري، ان “عدم اتخاذ الحكومة وقيادة عمليات بابل اي اجراءات لايقاف حالات الخطف بشمال بابل فسيجبرنا على التوجه الى الامم المتحدة والجهات الدولية ودول العالم الاخيار لحماية ابناءنا من عصابات الخارجين عن القانون والمليشيات المجرمة التي استباحت الدماء وتريد اعادة العراق الى مربع الفتنة الطائفية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات