الجمعة 17 نوفمبر 2017 | بغداد 13° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

هل الوقت مناسب لتعليم أطفال الموصل المثقلين بالخوف والجوع؟

هل الوقت مناسب لتعليم أطفال الموصل المثقلين بالخوف والجوع؟

شردت العمليات العسكرية على مدينة الموصل بمحافظة نينوى آلاف الأطفال ، الذين تركوا دراستهم وحرموا من التعليم ، وتعرضوا لانتهاكات صارخة ، ورأوا مشاهد عنف قاسية أصابتهم بالصدمات النفسية ، التي يجب أن يعالجوا منها بداية ، قبل إعادتهم إلى المدارس التي تعتزم الحكومة تنفيذها.

وقالت مصادر صحفية مطلعة إن “الحكومة تواجه تحديا كبيرا لإعادة الأطفال الذين شردتهم الحرب إلى المدارس، ولا سيما مع حرمان معظم الأطفال في سن المدرسة في الموصل من الحصول على التعليم خلال السنوات الثلاث الماضية”.

وأضافت المصادر أن “هذا التحدي يقترن مع صدمات نفسية تعرض لها الأطفال بسبب مشاهد العنف والانتهاكات ، ويعيش العديد منهم الآن في مخيمات”.

وتابعت المصادر أن “أحد أهالي الموصل كان يقيم في المدينة القديمة بالموصل ويعيش الآن مع عائلته في مخيم حسن شام الثاني الواقع شرق المدينة ، ذكر أن أطفاله الثلاثة لا يزالون يشعرون بالرعب بعد أربعة أسابيع من حصارهم داخل البلدة القديمة دون طعام أو ماء، حيث واجهوا قصفا لا هوادة فيه”.

تعليقات