الخميس 21 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

ماذا بعد تفكك المجلس الاعلى ومغاردة الحكيم؟

ماذا بعد تفكك المجلس الاعلى ومغاردة الحكيم؟

بعد تحالف نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري، واتجاه العبادي للانسحاب من حزب الدعوة  واعلانه عن تجمع التحرير والبناء،  اعلنت الهيئة القيادية للمجلس الاعلى، الثلاثاء، عن انتخاب مسؤولا تنفيذيا مؤقتا لها، وفيما اكدت على استمرار كتلة المواطن بعملها في البرلمان.

وقال الهيئة في بيان ان “الهيئة القيادية وعدد من اعضاء المكتب السياسي في المجلس الاعلى عقدوا اليوم اجتماعا في بغداد، حيث تداولت الموقف تجاه الأحداث الأخيرة في المجلس الأعلى”.

واوضح البيان ان “الهيئة ستبحث في الايام القادمة انتخاب رئيسا جديدا للمجلس الاعلى”.

واضافت الهيئة انها “ستعلن عن اجتماع رسمي لاعضائها في وقت يحدد لاحقاً لغرض عرض قرارات الهيئة القيادية على اعضاء الهيئة العامة من اجل مناقشتها واقرارها، لافتة الى انه تم انتخاب مسؤولاً تنفيذياً ( مؤقتاً ) للمجلس الاعلى ليقوم بالمهام التنفيذية حسب الصلاحيات الممنوحة له في النظام الداخلي، داعية كافة تنظيمات المجلس الاعلى ومكاتبه في بغداد والمحافظات الى مواصلة اعمالهم الاعتيادية وبشكل طبيعي لحين عقد اجتماع موسع لكل قيادات ومسؤولي المكاتب”.

وتابعت الهيئة ان “كتلة المواطن مستمرة بعملها في مجلس النواب مع بقية الكتل الوطنية مشددة على تواصل واستمرار دور المجلس الاعلى في التحالف الوطني و دوره الفاعل في اجتماعاته و فعالياته على كافة المستويات والهيئات “.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات