الأحد 22 أكتوبر 2017 | بغداد 30° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

تدهور التعليم في كردستان...ما أسبابه وما تداعياته ؟

تدهور التعليم في كردستان…ما أسبابه وما تداعياته ؟

الأزمات المتلاحقة التي يمر بها كردستان نتيجة السياسات الفاشلة التي تنتهجها حكومته ، تسببت في تراجع العديد من القطاعات ، لعل أبرزها قطاع التعليم ، وفي هذا الإطار ، حذر مجلس المعلمين المضربين في محافظة السليمانية من انهيار قطاع التعليم في كردستان ، اذا لم تتحسن رواتبهم ، محملين حكومة كردستان ، مسؤولية حدوث أية مشاكل في القطاع والدوائر الحكومية.

وقال عضو المجلس “عادل حسن” في تصريح صحفي إن “كردستان تعرض على أيدي المسؤولين لأزمات سياسية ومالية، ما أثر سلبا على أوضاع الموظفين والمعلمين بشكل ملحوظ ، مشيرا الى أنه خلال السنوات الماضية اعترضنا على هذه السياسات بشتى السبل المدنية، لكننا لم نجد آذانا صاغية لمطالبنا”.

وأضاف حسن أنه “في العام الماضي واصلنا ممارسة مهامنا في أداء الواجب، إلا أن السلطات لم تنفذ الوعود التي قطعتها بتحسين أوضاع المعلمين والموظفين ، مؤكدا أن المعلمين والموظفين لن يتحملوا أكثر لمقاومة سياسة التجويع، لذلك فإن قطاع التعليم في كردستان يواجه خطورة الانهيار”.

وتابع حسن أنه “يجب على الجهات المسؤولة ، العمل للحفاظ على صيانة كرامة المعلمين والموظفين وتحسين أوضاعهم، وبعكس ذلك سنتبع كل السبل لممارسة الضغط على الجهات المسؤولة ، مهددا بتنظيم تظاهرة كبيرة داخل مدينة السليمانية في العاشر من أيلول المقبل للتعبير عن السخط ضد الجهات الحكومية”.

ولفت حسن إلى أنه “على حكومة كردستان إنهاء عملية تجويع المعلمين والموظفين وإبداء جديتها في معالجة المشاكل ، محملا إياها مسؤولية حدوث أية مشاكل في القطاع التربوي والدوائر الحكومية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات