السبت 16 ديسمبر 2017 | بغداد 8° C
yaqein.net
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الدكتور الضاري: ما يجري في العراق تنفيذ لإرادات خارجية والتخبط سمة مميزة للعمل السياسي

الدكتور الضاري: ما يجري في العراق تنفيذ لإرادات خارجية والتخبط سمة مميزة للعمل السياسي

أكد الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق فضيلة الشيخ الدكتور “مثنى حارث الضاري” ، اليوم الجمعة ، أن ما يجري في العراق هو تنفيذ لما تريده الإرادات الخارجية والداخلية المتنفذة في الساحة، وليس ما هو مطلوب للعراقيين ، مشيرا إلى أن التخبط بات سمة مميزة للعمل السياسي في العراق ، وهذا شأن العملية السياسية ومن فيها بغض النظر عن الأسماء والعناوين والمراحل الزمنية.

وقال الشيخ الضاري في لقاء تليفزيوني مع قناة الرافدين الفضائية إن “الهيئة لا تعوّل كثيرًا على المتغيرات الإقليمية؛ما لم يتم العدول عن الخيار الوحيد(العملية السياسية)الذي يُراد إجبار العراقيين عليه ، مؤكدا أنه ما دام خيار تغييب الرأي الحقيقي عن الساحة هو السائد؛ فلن يجني العراق خيرًا مما يجري،وستُفتح على العراقيين فصول سيئة جديدة”.

وأضاف أمين عام الهيئة أن “صورة العراق مؤلمة ومقلقة وتفاصيلها مأساوية؛ فالبلاد تعاني والعراقيون ينزفون؛ وهي نتيجة لما تمّ منذ الاحتلال وحتى اللحظة ، مبينا أن مأساة الموصل تعبر عن مأساة العراق كله، ولكن ما شهدته الموصل بلغ أعلى حد من استهداف الإنسان العراقي بغض النظر عن الذرائع”.

وتابع الدكتور الضاري أن “الأحداث الأخيرة تؤكد صحة استشراف الهيئة لمآلات وضع العراق،وسبق أن حذرنا الدول العربية والإقليمية والمجتمع الدولي من ذلك ، لافتا إلى أنه لا يُمكن للقضية العراقية أن تأخذ الطريق السياسي الصحيح؛ لأن الإرادة الأمريكية هي الغالبة، والقرار الأمريكي هو المتحكم ، كما أوضح أن التوافق والتخادم بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران؛ يجعل قضية العراق باقية كما هي؛ غير مستقرة إلى أمد غير معلوم”.

وبشأن مشروع العراق الجامع قال أمين عام هيئة علماء المسلمين إنه “محطة فارقة في عمل الهيئة السياسي بالتعاون مع القوى المناهضة للعملية السياسية، ثم تطور إلى (الميثاق الوطني)  موضحا أنه بكل أسف؛وضعت أمام مشروع العراق الجامع عوائق من عدة جهات في الساحة العراقية،لا تريد لهكذا مشاريع أن تنجح؛فحاولت إجهاض فكرته”.

وأشار الشيخ الضاري إلى أن “مشاورات الهيئة مع القوى المناهضة للعملية السياسية؛ نتج عنها الانتقال لكتابة ميثاق للثوابت والمبادئ وطرق الحراك للعمل السياسي ، مبينا أن أبرز هدف للميثاق أن تجتمع القوى العراقية المناهضة للاحتلال ولعمليته السياسية؛على مبادئ وخطوط عامة تكون قاعدة انطلاق للعمل”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات