السبت 26 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » تدهور القطاع الصحي »

ماالاسباب والاثار على تسجيل نحو 20 حالة اصابة بمرض الايدز في بغداد؟

ماالاسباب والاثار على تسجيل نحو 20 حالة اصابة بمرض الايدز في بغداد؟

ازدادت الامراض والاوبئة التي لم تكن معهودة قبل الاحتلال الامريكي للعراق ، مع ادارة حكومات الاحتلال الفاشلة للبلد ، فهذا مدير دائرة صحة الكرخ جاسب لطيف الحجامي أعترف، برصد 17 حالة اصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) في جانب الكرخ بالعاصمة بغداد.

وقال الحجامي في تصريح صحفي ، إن “دائرة صحة الكرخ رصدت مؤخراً (17) حالة اصابة بمرض الايدز (15) اصابة من العراقيين منهم (13) في جانب الكرخ و (2) من قضاء الصويرة في محافظة واسط و (2) اصابة من العمالة الاجنبية الوافدة و هذا العدد يمثل أضعاف ما تم ‏رصده في السنوات السابقة”.

وأضاف ، أن “هذا لا يمثل إلا جزء بسيط من العدد الفعلي لكون البعض حامل لفيروس ‏المرض لكن الأعراض لم تظهر عليه بعد و البعض الآخر قد تكون ظهرت عليه لكنه لم ‏يشخص بعد و بالتاكيد”.

وزاد ، “بالتأكيد هناك اصابات في جانب الرصافة و باقي المحافظات الاخرى و مقارنة بالسنوات السابقة ازداد مؤشر الاصابة هذه السنة بشكل كبير و ملحوظ بسبب كثرة الممارسات غير الصحية التي تجري منها هو الانفتاح على البلدان ‏الاخرى وكثرة أعداد الشباب غير الواعين الذين يسافرون لغرض السياحة والممارسات التي تجري هناك و الذين يصابون بالمرض ثم يقومون بنقله الى العراق كونهم اصبحوا حاملين للمرض فضلا عن انتشار حانات الوشم والملاهي والمساج بشكل مُلفت ‏للانتباه وهذه كلها عوامل تنشر المرض بشكل سريع”.

وتابع ، “يستدعي هذا الامر الخطير الى وقفة سريعة و جادة لوضع استراتيجية للوقاية من المرض اولا و الحد من انتشاره بالنسبة للحالات التي اصيبت من قبل وزارة الصحة و لجان الصحة و دوائر الصحة في بغداد و المحافظات و لجنة الصحة و البيئة و الامن الوطني و المخابرات و الداخلية و النقل و المطارات و المنافذ الحدودية و منظمات المجتمع المدني و الجهات الدينية”.

واشار الى ، ان “الاجراءات حاليا ضعيفة جدا ان كل مصاب يتم تشخيصه نقوم بكتابة تقرير الى وزارة الصحة التي بدورها لم تتخذ اي اجراء لغاية الان و لم تعقد مؤتمر يتم فيه تبليغ المريض انه مصاب لكي نحد من كثير من الممارسات للحيلولة دون القيام بنقله للمرض الى المواطنين الاخرين و يبقى المصاب غير مسيطر عليه”.

تعليقات