السبت 18 نوفمبر 2017 | بغداد 11° C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

مسؤولية الانتهاكات الطائفية والخروقات الأمنية يتحملها التحالف الوطني

مسؤولية الانتهاكات الطائفية والخروقات الأمنية يتحملها التحالف الوطني

أقر رئيس لجنة الأمن والدفاع البرلمانية “حامد المطلك” ، اليوم السبت ، بأن التحالف الوطني هو المسؤول عن الانتهاكات الطائفية والخروقات الأمنية التي تحدث في العراق منذ احتلال البلاد ، كونه تعاون مع الاحتلال منذ أن وطأت أقدامه أرض العراق.

وقال المطلك في تصريح صحفي لوكالة روادو  إن “من تعاون مع الاحتلال الأمريکی علیهم مسؤولیة ما حدث، ولکن السنة قاوموا، لذلك قُمعوا وتم تقسيمهم”.

وأضاف المطلك أنه “أقولها بصراحة، وهذه مسؤولیة، لو لم نشعر بالطمأنیة، لما لجأنا إلی کردستان ، مبينا أنه نحن نعیش مرحلةً خطيرة جداً، مرحلة لم یبقَ فيها ثقة بين المكونات ، فيما دعا کل العراقیین إلى الوقوف معاً، ومراعاة مصلحة کافة الأطراف”.

وتابع المطلك أنه “أؤيد ما قاله رئيس كردستان “مسعود البارزاني” ، بأن العراق أصبح دولة دكتاتورية طائفية مذهبية ، مشيراً إلى أن التحالف الوطني الذي يملك حصة الأسد في البرلمان العراقي عليه أن يجد الحلول للمشاكل الطائفية والعنصرية”.

واشار المطلك أنه “أوافق الكرد على ما يطرحونه بشأن الممارسات الطائفية والعنصرية المستمرة في العراق ، مؤكداً أن الجميع بحاجة إلى عراق وطني بعيد عن الطائفية”.

ولفت المطلك إلى أنه “في حال استمرت الممارسات الطائفية والعنصرية في العراق، فلن يطمح الكرد لوحدهم إلى الاستقلال، بل سيطالب العرب السنة والتركمان والمكونات الأخرى بنفس المطلب”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات