الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 |بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

البارزاني امام ثلاثة خيارات مع قرب الاستفتاء ...ماهي ؟

البارزاني امام ثلاثة خيارات مع قرب الاستفتاء …ماهي ؟

 

ذكرت مصادر صحفية ، اليوم الثلاثاء، أن رئيس كردستان العراق “مسعود البارزاني” يواجه ثلاثة خيارات مع قرب الاستفتاء من بينها التراجع وقبول حل دولي للحوار مع حكومة العبادي ، فيما أشارت إلى “مخرج للحل” يتضمن إجراء الاستفتاء داخل كردستان وإيقافه في كركوك وسهل نينوى ومناطق أخرى من المتنازع عليها ، حقنا للدماء وتجنبا للفتنة التي قد ترافق اجرائه.

وقالت صحيفة “الحياة” السعودية في تقرير لها اليوم ، إن “رئيس كردستان “مسعود البارزاني”، الذي يقود حملة الانفصال عن العراق، يواجه ثلاثة خيارات على الأقل، مع بدء العد التنازلي للاستفتاء في 25 أيلول الجاري”.

وأوضحت الصحيفة ، أن الخيارات هي “خوض المواجهة وتحمل أخطارها، أو التراجع وقبول حل دولي للحوار مع بغداد، أو الاكتفاء باستفتاء داخل الخط الأزرق لا تترتب عليه إجراءات انفصال جادة”.

وأضافت، أن “التكهنات تكثر عن احتمال قبول البارزاني في اللحظات الأخيرة خياراً طرحته الأمم المتحدة بتأجيل الاستفتاء وبدء حوار شامل مع حكومة بغداد بإشراف مجلس الأمن الدولي” ، مستدركة أن “حسابات سياسية داخلية قد تعيق توجهه (البارزاني) إلى هذا الخيار أبرزها استخدام القوى المتحفظة تراجعَ البارزاني ورقةَ ضغط ضده وتقويض صورة زعامته أمام الأكراد، إضافة إلى عدم ثقته بطبيعة تعاطي الحكومة العراقية مع نوع كهذا من الحوارات وتنصلها في مناسبات سابقة من اتفاقات مشابهة”.

وتابعت الصحيفة في تقريرها  أنه “وفق المعلومات المتضاربة المسربة من دوائر القرار المقربة من بارزاني، فإن ثمة مخرجاً للحل يشمل إجراء الاستفتاء داخل كردستان فقط وبعض المناطق التي تقع على حدود الخط الأزرق لحدود الإقليم، وفق قرارات الأمم المتحدة قبل العام 2003، مع إيقاف الاستفتاء في كركوك وسهل نينوى ومناطق أخرى، بما يضمن للبارزاني استخدام هذا الإنجاز ورقة انتخابية خلال الانتخابات الكردية المقررة في تشرين الأول المقبل من جهة، وانتزاع القبول بحل وسط من أميركا ودول الجوار لبدء الحوار مع بغداد من موقع أكثر قوة، وبعد تقليل نسب المعارضة الداخلية”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات