الإثنين 16 أكتوبر 2017 |بغداد 20° C
yaqein.net
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

دعوات لاقتطاع حصة كردستان من الموازنة كعقاب على الاستفتاء

دعوات لاقتطاع حصة كردستان من الموازنة كعقاب على الاستفتاء

مع حلول استفتاء انفصال كردستان العراق، اليوم الاثنين، يحاول السياسيون في بغداد حفظ ماء وجههم واتخاذ اجراءات عقابية ضد اربيل، وفي هذا السياق طالبت  “عالية نصيف” عضو البرلمان عن ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه “نوري المالكي”، من الحكومة اقتطاع حصة كردستان العراق من الموازنة والبالغة 17 بالمئة وانهاء تعاقدات الشركات الكردية كافة في مرحلة ما بعد الاستفتاء.

وقالت نصيف في بيان لها ، إنه “من البديهي أن استفتاء “مسعود البارزاني” ستكون نتيجته 99,99 لصالح الانفصال عن العراق، وذلك في ظل غياب رقابة المنظمات الدولية المعنية بمراقبة هذا النوع من التصويت، مبينة أن هذا يعني أن البارزاني يتوجه حتما نحو الانفصال، وبالتالي يتوجب علينا أن نعيد ترتيب أوراقنا لمرحلة ما بعد الاستفتاء والانفصال”.

واضافت نصيف أن “من أهم الإجراءات التي يتوجب على الحكومة المركزية أن تتخذها هي تحويل حصة كردستان من الموازنة والبالغة 17 بالمئة الى إعادة إعمار المناطق الغربية والتي تضررت بنيتها التحتية، وإنهاء عقود شركات آسيا سيل وكورك وسيمفوني وبقية الشركات الكردية، وإنهاء خدمات كافة الموظفين التابعين لكردستان لأنهم بات لديهم دولة بإمكانهم نقل خدماتهم إليها، نظرا لعدم وجود موظفين عرب في الدولة الكردية”.

واوضحت نصيف انها  “تطالب بضرورة المباشرة بإعادة بناء الشراكة الوطنية على أسس صحيحة في مرحلة ما بعد الانفصال، وإعادة صياغة الدستور الذي اشترك الأكراد في كتابته، مؤكدة على أهمية أن تكون الحكومة المركزية جادة وحازمة في تعاملها مع الوضع الجديد”.

هذا وبدات اليوم في كردستان العراق، اجراءات التصويت  في استفتاء على انفصال كردستان كدولة مستقلة عن العراق، بالرغم من رفض بغداد والدول الإقليمية والمجتمع الدولي، فضلا عن أطراف كردية تحسبت للمخاطر المترتبة جراء هذه الخطوة.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات