السبت 16 ديسمبر 2017 | بغداد 14° C
yaqein.net
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الحكومة الحالية تحارب الكفاءات وتدعم الفاسدين

الحكومة الحالية تحارب الكفاءات وتدعم الفاسدين

اقر التحالف الوطني الحالي ، اليوم الثلاثاء ، بان العراق بات موطنا لمحاربة الكفاءات العلمية المتمثلة بالاساتذة واصحاب الشهادات العليا بالتزامن مع دعمه للفاسدين من خلال تكريمهم وعدم محاسبتهم .

النائب عن التحالف الحالي “عبد السلام المالكي” بتصريح تناقلته وكالات اخبارية قال إن “شريحة الاستاذة الجامعيين الذين يمثلون الطاقات والكفاءات الحيوية في البلد، تعرضوا لظروف صعبة جدا اجبرت الكثير منهم للهرب خارج العراق ، مما استوجب توفير الاجواء المناسبة لهم امنيا واقتصاديا للعودة وخدمة بلدهم”.

واضاف المالكي ، ان “البرلمان وفي خطوة غريبة ومستغربة وخلال القراءة الاولى للتعديل الاول لقانون التقاعد الموحد، ألغى الفقرة الخامسة من المادة 35 من القانون والخاصة بان يكون الراتب التقاعدي للاستاذة الجامعيين يعادل 80% من راتبهم الكلي، مبينا ان التعديل الجديد وضمن مقترح الحكومة في قانون الخدمة الجامعية يجعل تقاعد الاستاذة الجامعيين سينخفض الى نصف ماهو عليه الان”.

واوضح المالكي، ان “مسيرة الاصلاح والحديث عن دعم الكفاءات والتكنوقراط كان يركز على دعم الخبرات الوطنية ومنها الاستاذة الجامعيين، بالتالي فان هذا الاجراء هو وسيلة لجعل الكفاءات تعود للنفور من البلد مما سيجعلنا نعمل على تفريغ البلد من جميع الكفاءات”.

واكد المالكي أن “الحكومة مرة على ترك الفاسدين ينهبون ثروات البلد والتحرك على رزق الكفاءات والنخب الوطنية والعلمية والمواطن البسيط بذريعة الترشيد والتقشف”.

هذا وكان مجلس النواب انهى في جلسته في 17 من تموز الجاري القراءة الأولى لمشروع قانون التعديل الأول لقانون التقاعد الموحد والمقدم من اللجنتين المالية والقانونية والذي يهدف بحسب البرلمان “لمنح مجلس الوزراء صلاحية منح الموظف المحال الى التقاعد الحقوق التقاعدية استثناءً من شرط العمر، ولمساواة المحالين الى التقاعد قبل نفاذ القانون بالمحالين الى التقاعد بعد نفاذه ولإعتماد معادلة تقاعدية واحدة لأحتساب الحقوق التقاعدية.

يقين نت + وكالات

م

تعليقات