الإثنين 23 أكتوبر 2017 | بغداد 21° C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

تحالف القوى يقر بخطف الميليشيات الطائفية لثلاثة آلاف من أبناء الأنبار ويحمل العبادي المسؤولية

تحالف القوى يقر بخطف الميليشيات الطائفية لثلاثة آلاف من أبناء الأنبار ويحمل العبادي المسؤولية

 

أقر تحالف ما يعرف بالقوى ، اليوم السبت ، بخطف الميليشيات الطائفية الحكومية ، لثلاثة آلاف نازح من أبناء محافظة الأنبار في منطقتي الرزازة والصقلاوية ، محملا رئيس الوزراء الحالي “حيدر العبادي” المسؤولية عن ذلك.

وقال النائب عن التحالف “أحمد السلماني” في بيان تناقلته وكالات إخبارية إن “أكثر من 2200 شخص من أبناء الأنبار تم اعتقالهم فيمعبر الرزازة أثناء نزوحهم ، ومضى على اعتقالهم أكثر من تسعة أشهر ، وبحسب شهادات 65 معتقلاً تم الإفراج عنهم في وقت سابق ، تبين أنهم اعتقلوا من قبل ميليشا حزب الله العراق وتم احتجازهم في سجون سرية بناحية جرف الصخر ، ومورس بحقهم شتى أنواع التعذيب”.

وأضاف السلماني “وقد وضعنا هذهِ المعلومات أمام رئيس الوزراء وزودناه بأسماء هؤلاء المُعتقلين ، ولكن وليومنا هذا لم نلمس تحركا جديا للإفراج عنهم ، بل على العكس تمادت الميليشيات مرة أخرى على أبناء الأنبار في منطقة الصقلاوية بعدما قتلت منهم أكثر من مئة شخص ، واعتقلت ما يقارب 800 آخرين أثناء عملية اقتحام الفلوجة”.

وأكد السلماني أن “رئيس الوزراء إما راضٍ على اختطاف أكثر من 3000 من أبناء الأنبار أو يخشى سطوة الميليشيات المُسلحة ، وعليه بصفته قائدا عاما للقوات المُسلحة بيان موقفه أمام أهالي المُختطفين والشعب العراقي أجمع”.

وناشد السلماني “المجتمع الدولي والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان بحماية النازحين ، والتدخل بشكل مُباشر لمنع استهدافهم من خلال القتل والخطف ، مؤكدا انه وصل الأمر إلى قصف مخيماتهم في بغداد بقنابر الهاون ، والتي يفترض أن تكون محمية من الدولة”.

يقين نت + وكالات

م.ع

تعليقات