السبت 18 نوفمبر 2017 | بغداد 10° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

تغليب المصالح الحزبية والمجاملات السياسية يؤخران اقرار قانون الانتخابات والمفوضين

تغليب المصالح الحزبية والمجاملات السياسية يؤخران اقرار قانون الانتخابات والمفوضين

 

الخلافات السياسية من اجل تحقيق المصالح الشخصية حزبية كانت او مالية ، اصبحت الملامة لجميع حكومات مابعد الاحتلال خلال السنوات الماضية ، حتى اصبح اقرار القوانين تحت قبة البرلمان يخضع لهذه المصالح ، حيث اقر عضو البرلمان عن المكون التركماني “حسن توران “، مساء امس الاحد، بان كل من التحالف الوطني والتحالف الكردستاني مسؤولين عن تعطيل اقرار قانون الانتخابات واختيار مفوضية جديدة، عازيا الاسباب الى تغليبهم المصالح الحزبية والمجاملات السياسية على حساب مصلحة البلاد العليا ، بحسب قوله .

وقال توران في تصريح صحفي ان “الصفقات السياسية بين الكتل لازالت هي المعوق الابرز لتمرير قانون المفوضية واختيار اعضاء جدد لمفوضية الانتخابات”، مشيرا الى ان “اغلب الكتل تحاول تأجيل الانتخابات المقبلة”.

واضاف ان “التحالف الوطني هو المعرقل الابرز لهذه القوانين لحجم الصفقات والمجاملات السياسية التي قدمها للتحالف الكردستاني، وتغليبهم المصالح الشخصية والحزبية على مصلحة البلاد العليا” ، متابعا ان “الاحزاب السنية تعلن جهارا سعيها لتأجيل الانتخابات، وتعزو ذلك الى فقدان جمهورها وعدم عودة الاستقرار الى مناطقهم”.

واقترحت المفوضية العليا للانتخابات، الأحد، على حكومة العبادي إجراء الانتخابات النيابية يوم الثاني عشر من آيار المقبل نظرا الى حجم المشكلات وحاجتها الى الوقت لإتمام الاستعدادات الفنية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات