الإثنين 11 ديسمبر 2017 | بغداد 6° C
yaqein.net
الرئيسية » الدمار في الانبار »

الهيئة تعتبر جرائم ميليشيات الحشد الشعبي في الحامضية سلوكا اجراميا مدعوما من ايران

الهيئة تعتبر جرائم ميليشيات الحشد الشعبي في الحامضية سلوكا اجراميا مدعوما من ايران

اعتبرت هيئة علماء المسلمين في العراق ، خلال بيانها المرقم (1197)  ، الصادر اليوم الاربعاء ، الجرائم المتتالية التي ترتكبها الميليشيات الطائفية في العراق وكان اخرها في منطقة الحامضية بمحافظة الانبار ، ماهي الا تعبير عن سلوك إجرامي عام وسياسة متبعة تنتهجها الميليشيات المرتبطة بإيران توجيهًا ودعمًا ورعايةً، سعيًا لإفقار المدن العراقية وتحويلها إلى بيئات طاردة للسكان، مستغلةً مساندة الحكومة لها والتغطية على جرائمها والانتهاكات التي ترتكب بحق أهالي هذه المدن.

وجاء في نص البيان الذي تلقت وكالة يقين للانباء نسخة منه ” فقد أقدمت فصائل ميليشيات ما يسمى (الحشد الشعبي) الطائفية؛ على حرق وتدمير أكثر من (150) منزلًا في منطقة (الحامضية) التي تقع إلى الشرق من مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار، فضلًا عن حرق وتدمير جامع (الزبير بن العوام) وهو أقدم مساجد المنطقة، وإضرام النار في مسجد (البخاري) في المنطقة نفسها “.

واضاف البيان ” ان مصادر خاصة اوضحت للهيئة؛ أن المنطقة التي تحوي أكثر من ثلاثة آلاف منزل ذات مساحات واسعة؛ كان (تنظيم الدولة) قد انسحب منها قبل عدة أشهر، ولكن فجأة وفي الأسبوعين الماضيين بدأت فيها الأعمال الإجرامية بشكل متصاعد، متزامنةً مع توافد ميليشيا (علي الأكبر) بطلب من قادة (الحشد الشعبي) إليها؛ حيث سجلت جرائم حرق وتدمير على نطاق واسع، لم يستطع أحد الوقوف بوجهها ومنع الميليشيات من ارتكابها “.

واختتم البيان ” ان هذه الجرائم المتتالية من قبل الميليشيات الطائفية تعبر عن سلوك إجرامي عام وسياسة متبعة تنتهجها الميليشيات المرتبطة بإيران توجيهًا ودعمًا ورعايةً، وتسعى بواسطتها لتدمير المدن وتهجير أهلها والحيلولة دون عودتهم إليها؛ بغية السيطرة على مقدرات هذه المحافظات وسكانها، والقضاء على ما تبقى فيها من آثار الحياة والاكتفاء الاقتصادي؛ سعيًا لإفقارها وتحويلها إلى بيئات طاردة للسكان، مستغلةً مساندة الحكومة لها والتغطية على جرائمها والانتهاكات التي ترتكب بحق أهالي هذه المدن “.

يقين نت

ب ر

تعليقات