الإثنين 25 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » أزمة النازحين في العراق »

حرائق مخيمات النازحين تكشف عن فساد حكومي جديد

حرائق مخيمات النازحين تكشف عن فساد حكومي جديد

في ظل معاناة النازحين في المخيمات من الإهمال الحكومي وضعف الخدمات، باتت الحرائق مشكلة تضاف إلى مآسي النازحين وتهدد حياتهم، في وقت كشف فيه مسؤولون يعملون بمنظمات محلية إنسانية عن أن غالبية تلك الحرائق ناجمة عن عمليات فساد داخل الحكومة أو وسطاء يعملون مع الأمم المتحدة في العراق.

وأفاد (العربي الجديد) في تقرير له بأن ” مشرفين على مراقبة المخيمات أوضحوا أنّ هناك أسباباً عديدة لهذه الحرائق، أولها المادة المصنوعة منها واستخدام المدافئ أو طهو الطعام داخل الخيمة أو رمي أعقاب السجائر بالقرب منها مثلاً”.

وأوضح التقرير أن “العام الجاري شهد تسجيل 39 حريقاً في مخيمات مختلفة من العراق راح ضحيته 9 قتلى ونحو 100 مصاب، غالبيتهم نساء وأطفال، فضلاً عن خسائر مادية مختلفة بحسب ما أفاد مسؤول حكومي “.

وبين المسؤول أن ” رئيس الوزراء، “حيدر العبادي”، أمر بفتح تحقيق بشأن معلومات عن استبدال خيام النازحين في بعض المعسكرات شمال العراق وغربها، بأخرى رديئة”.

وتابع التقرير أن “هناك شبهات حول تورط مسؤولين بوزارة الهجرة ومنظمات أخرى محلية متعاونة مع الحكومة والأمم المتحدة في هذا الملف”.

من جانبه قال “حسن الصالحي” رئيس “منظمة غيث الإنسانية”، إنّ “سبب تكرار تلك الحرائق يعود إلى أن الخيام مصنوعة من مواد قابلة للاشتعال، ويصعب إطفاؤها والتعامل معها في حال نشوب الحريق، كما أن تقارب المسافات بين الخيام لاختصار المساحة التي يقام عليها المخيم نتيجة العدد الهائل من النازحين، يسبب انتشار الحريق من خيمة إلى أخرى بسرعة دون التمكن من السيطرة عليه”.

كما أوضح المشرفون على مراقبة المخيمات ومتابعة النازحين، أن “من أسباب اندلاع الحرائق أيضاً، المادة المصنوعة منها الخيام وهي مواد قابلة للاشتعال بسرعة، ثم استخدام المدافئ أو طهو الطعام داخل الخيمة أو رمي أعقاب السجائر بالقرب منها مثلاً”.

المصدر:العربي الجديد

تعليقات