الأربعاء 26 سبتمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

الإهمال والفساد يهددان 150 موقعا أثريا في بغداد

الإهمال والفساد يهددان 150 موقعا أثريا في بغداد

تعد المواقع الأثرية من الثروات التي تمتلكها الدول وتعيرها الكثير من الاهتمام ، إلا أنها في عراق ما بعد الاحتلال ، مهملة وتحول بعضها إلى مكب للنفايات ، وفي هذا الإطار ، حذر مسؤولون محليون بالعاصمة بغداد ، من أخطار تهدد 150 موقعاً أثرياً في مختلف مناطق العاصمة ، محملين وزارة الثقافة مسؤولية الإهمال الذي تتعرض له تلك المواقع ، وعدم التصدي لحالات الفساد التي تنذر بتدمير مواقع أخرى.

وقال رئيس لجنة السياحة بمجلس بغداد “مازن يونس” في تصريح صحفي إن “وزارة الثقافة والسياحة لم تعر المواقع الأثرية أي اهتمام ، مشيراً إلى أن بغداد تضم أكثر من 150 موقعاً أثرياً مهدداً بالدمار، وأن أغلب المواقع الأثرية في العاصمة أصبحت مواقع لتجميع النفايات، والبعض الآخر تم التجاوز عليها وتدميرها لبناء دور سكنية”.

من جانبه قال مستشار فني إن “هناك تسعة مواقع في بغداد اندثرت بالفعل، وتمت سرقة ما فيها وتجريف بعضها، وبعض المواقع تم افتعال حرائق بهدف الاستيلاء عليها من قبل مستثمرين كونها تقع في مناطق مهمة وحيوية في بغداد”.

وأضاف المستشار الفني أن “عمليات فساد كبيرة وقعت في هذا الملف كون أغلب المواقع الأثرية ذات أهمية جغرافية، وتحويلها من موقع أثري إلى ساحة عامة مملوكة للدولة، يعني أنها تباع بملايين الدولارات”.

وتابع المستشار أن “أحد الأشخاص قام بالتعدي على موقع أثري، وسرق حجارة منه لبناء جدار منزله، ولم يتعرض له أحد، وفي يناير/ كانون الثاني الماضي افتعل أحدهم حريقا في منزل أثري ببغداد، نتج عنه تدمير المنزل بالكامل، وبعد شهرين فقط، استولى أحد المستثمرين على المكان، وبدأ إنشاء مركز تجاري فيه”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات