الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

استمرار اعتداءات وانتهاكات الميليشيات في سنجار

استمرار اعتداءات وانتهاكات الميليشيات في سنجار

انتهاكات واعتداءات ضد المدنيين العزل من قبل ميليشيات الحشد الشعبي في قضاء سنجار غربي محافظة نينوى ، تسمتمر في وضح النهار دون رادع يضع حدا لها ، مايكشف حجم التواطؤ بين افراد الميليشيات وعناصر القوات المشتركة التي تسهل لها في اغلب الاحيان ارتكاب جرائمها المنظمة والمحددة الاهداف مسبقا ، حيث كشف رئيس مجلس قضاء سنجار بمحافظة نينوى “ويس نايف “، خلال الساعات الماضية ،عن مساعي ميليشيات الحشد الشعبي لافراغ القضاء من اي تواجد للمواطنين الاكراد فيه ، مبينا استمرار الانتهاكات والمضايقات ضد المدنيين لاجبارهم على ترك منازلهم والانتقال لمكان اخر بحثا عن الامن من بطش الميليشيات الاجرامية .

وقال نايف وهو عضو ايضا في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة “مسعود البارزاني ” في تصريح صحفي ان ” قضاء سنجار بمحافظة نينوى ومحيطه يشهد اليوم حملة لـ “التعريب والتشييع” واجراء تغيير ديموغرافي على غرار ما تم سابقا ، موضحا ان عناصر الشرطة الكورد تم ابعادهم من زمار وتم جلب عناصر من العرب ليحلوا محلهم، مضيفا انه في سنجار ايضا يجبر الراغب بالانخراط في سلك الشرطة ان يجتاز دورة في محافظة واسط في جنوب العراق فضلا عن العراقيل التي توضع امام الناس”، حسب قوله.

واضاف نايف ان “المناصب الادارية والعسكرية جميعها الان بيد “الشيعة” ، موضحا انه في الاونة الاخيرة ابعد الحشد الشعبي مديرا الزراعة والشرطة في زممار وهما كورديان وابدلاهما بعربيين احدهما من عشيرة الجبور، فيما تم ابعاد 110 من عناصر الشرطة الكورد وتعيين 110 شخصا من اتباع المذهب “الشيعي” ” بحسب قوله .

من جهة اخرى قال مسؤول لجنة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في قضاء سنجار “حسن خلو” في تصريح صحفي ان ” الحشد الشعبي يقوم بالعديد من الخروقات ويجبي الاموال من الاهالي ويرفع الاعلام العراقية وصور المراجع “الشيعة” على جميع المؤسسات ويمنع الكتابة باللغة الكوردية ولم يبق على عناصر الشرطة الكورد في المنطقة “.

وتعد زمار في قضاء سنجار من المناطق المتنازع عليها بين اربيل وبغداد وتقع على الحدود العراقية السورية ويبلغ تعداد سكانها اكثر من 50 الف نسمة وتسيطر علية ميليشيا الحشد الشعبي منذ شهر تشرين الاول / اكتوبر الماضي  .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات