الأربعاء 21 فبراير 2018 | بغداد 16° C
yaqein.net
الرئيسية » الموصل »

أهالي الموصل يكافحون من أجل الوصول إلى الخدمات

أهالي الموصل يكافحون من أجل الوصول إلى الخدمات

واقع مرير يعيشه أهالي مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، نتيجة انعدام الخدمات في المدينة التي أهملت الحكومة إعادة تأهيلها بعد العمليات العسكرية ، فبعد المعارك التي استمرت لمدة 9 أشهر لاقتحام الموصل ، يكافح سكان الموصل بمن فيهم النازحون العائدون إلى ديارهم ، من أجل الوصول إلى الخدمات ، ولمساعدة أهالي الموصل ، أنشأت المنظمة الدولية للهجرة بالتعاون مع الشركاء في المجال الإنساني “المراكز المجتمعية المتنقلة لتقديم المعلومات” ، حيث تتنقل المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات في أحياء الموصل بالكرفانات مرتين في الأسبوع. هذه المراكز مفتوحة للجميع وتوفر المعلومات الأساسية والإحالات إلى الخدمات التي تقدمها الحكومة المحلية والمنظمات الإنسانية بما في ذلك خدمات الصحة والقانونية والتوظيف وسبل كسب العيش.

ووفقا لما ذكرته السيدة “ياسمين رزاق” وهي موظفة في المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات التابعة للمنظمة الدولية للهجرة فإنه “مع عودة العديد من أهالي الموصل إلى مناطقهم بعد النزوح، باتت احتياجاتهم متنوعة، وكذلك حاجتهم إلى المعلومات عن كيفية الوصول إلى تلك الخدمات.”

وأضافت رزاق أنه “يمكن أن تقدم تلك المراكز المشورة إلى أولئك الذين يأتون إليها وكذلك إحالتهم إلى الخدمات التي يحتاجون إليها ، حيث تُعتبر هذه المعلومات هي مفتاح التعافي بالنسبة للأشخاص الذين يعيدون بناء حياتهم في الموصل”.

من جانبها قالت “نادية هاردمان” وهي مديرة برنامج في الوكالة النرويجية للاجئين الذي يقدم محاموه المعلومات والإستشارات القانونية في هذه المراكز إن “غالبا ما يطلب الأهالي المساعدة في صياغة عقود الإيجار ، التفاوض مع أصحاب العقارات ، الميراث ، تسجيل الأراضي ، التعويض عن الممتلكات المدمرة ، تحديد سندات الملكية الأصلية ، وتسوية النزاعات مثل عمليات الإخلاء القسري”.

وأضافت هاردمان أنه “من خلال تقديم المعلومات والإستشارات القانونية ، تعمل المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات كقناة اتصال للمجتمعات المحلية ، مبينة أن المراكز المجتمعية لتقديم المعلومات ترحب بأكثر من ٢٠ زائرا يوميا في حي التحرير في شرق الموصل وحي وادي حجر في غرب الموصل ، فيما لفتت إلى أنه منذ أن بدأت هذه المراكز عملها في بداية عام ٢٠١٨، وحتى الآن زار هذه المراكز ما يقرب من ٣٠٠ شخص”.

ووفقا لمصفوفة المنظمة الدولية للهجرة لتتبع النزوح ، فقد نزح أكثر من مليون شخص من منطقة الموصل هربا من العمليات العسكرية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات