السبت 26 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » حرب المياه »

أزمة المياه تخلق نزاعات مسلّحة بين العشائر في "ذي قار"

أزمة المياه تخلق نزاعات مسلّحة بين العشائر في “ذي قار”

تسبب الإهمال الحكومي في الاهتمام بمصادر المياه وتأهيلها في حدوث أزمة كبيرة في هذه القطاع ما ادى إلى تفاقم النزاعات العشائرية، وفي هذا السياق أقر المسؤول المحلي لناحية الإصلاح في ذي قار “علي حسين رداد”، بأن 20 نزاعا مسلحا وقع في الناحية بسبب المياه، فيما حذر من كارثة قد تتعرض لها المحافظة بعد حزيران المقبل.

وبحسب ما نشرت صحيفة الحياة فقد قال رداد إن “أكثر من 20 نزاعاً مسلحا تطور إلى اشتباكات مسلحة بين العشائر في ناحية الاصلاح، كان سببها شح المياه الذي تمر به ذي قار منذ فترة طويلة”، مبينا “اننا لم نتوصل إلى حلول على المستوى المحلي ولا على المستوى العام”.

وأضاف رداد أن “الخلافات كانت قبل سنتين ضمن الإطار الطبيعي والمعهود، إلا أن هذا العام شهد نزاعات مسلحة بسبب التراجع الحاد في مستوى المياه إلى الحد الذي يؤثر في إنتاجية مزارع المواطنين وعلى فرص العمل، إضافة إلى عدم قدرة أصحاب المزارع على تنفيذ التزاماتهم المالية تجاه العاملين ومتاجر المعدات الزراعية”.

وبين رداد أنه “يتوقع اندلاع صراعات كثيرة مع انخفاض نسبة الأمطار هذا العام، ما يعني أن الوضع سيزداد سوءاً”، محذرا من “كارثة ممكن ان تحدث بعد شهر حزيران المقبل، في حال بدأ الجانب التركي في ملء سد اليسو الذي أثّر في مستوى المياه لدينا”.

وأوضح رداد أنه “يطالب بتدخل الحكومة الاتحادية لإيقاف التعديات على الحصة المائية للمحافظة من المحافظات الأخرى، ما أثر سلباً في مستوى منسوب المياه في مناطق الأهوار التي دخلت ضمن لائحة التراث العالمي وأصبحت محمية عالمية”.

وكانت وزارة الموارد المائية قد حذرت في وقت سابق من تعرض البلاد إلى شحة شديدة للمياه في فصل الصيف المقبل.

المصدر:صحيفة الحياة+ السومرية

تعليقات