الإثنين 15 أكتوبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » الموصل »

اشتباكات بين عناصر ميليشيا الحشد توقع جرحى في الموصل

اشتباكات بين عناصر ميليشيا الحشد توقع جرحى في الموصل

تمارس ميليشيا الحشد الشعبي انتهاكات مختلفة في المناطق التي تنتشر بها وتتدخل في شؤون الأهالي بشكل سافر لا سيما في مدينة الموصل مركز محافظة نينوى، كما تحدث مناوشات وصراعات بين الفصائل المختلفة المكونة للميليشيا، وفي هذا السياق وقعت صدامات مسلحة بين عناصر ميليشيا الحشد الشعبي شرق مدينة الموصل.

وقال مصدر لــــ(القدس العربي) إن “الصدامات حصلت بين عناصر يتبعون لفصيل في الحشد يعرف بـ(لواء النمرود) بعد أن حاولت إحدى السرايا التابعة للحشد حل صراع في إحدى القرى ما جعل عناصر الحشد المتواجدين بتلك القرى يرفضون دخول تلك القوة، ما أدى إلى حدوث مناوشات بالأسلحة تسببت بإصابة عنصرين بجروح”.

وأضاف المصدر أن “الحادثة أدت كذلك إلى “حدوث انشقاقات بين عناصر ذلك الفصيل”، مبينا قوة من قيادة عمليات نينوى دخلت تلك المنطقة التابعة لناحية النمرود وأمسكت بالملف الأمني فيها، بعد تفكك ذلك الفصيل وانشقاقه إلى فصيلين متصارعين”.

وبين المصدر أن “مناطق سهل نينوى تشهد باستمرار صراعات مسلحة بين فصائل الحشد بسبب تعدد الولاءات وتبعيتها لأحزاب وتيارات خارج الدولة، إذ إن كثير من الجماعات تلك لا تعمل بأوامر قيادة العمليات المشتركة ولا تتلقى التعليمات منها، إضافة إلى التنوع العرقي والمذهبي في تلك المناطق التي تشهد احتقاناً طائفياً ومذهبياً”.

وأوضح المصدر أن “هناك نية للحكومة إخراج جميع فصائل الحشد من المدينة، وتسليم الملف الأمني بالكامل إلى قيادة عمليات نينوى، ولكن هناك عراقيل تحول دون ذلك، منها أن كل طائفة أو قومية في المدينة شكلت فصيلا مسلحا يتبع لها، وترفض تلك الطوائف التخلي عن مجاميعها المسلحة بحجة أنها تحمي مدنهم وقراهم من المجاميع الإرهابية”.

وأردف المصدر أن “هناك عشرات الفصائل المسلحة خصوصاً في مناطق سهل نينوى ذات التنوع العرقي والمذهبي ويتواجدون في المدن والقرى بشكل متقارب”.

وأكمل المصدر  أن “كل فصيل مسلح أصبح يحكم جزءاً من مناطق المدينة حيث تم تقاسم مناطق السيطرة والنفوذ فيما بينهم على أساس طائفي وعرقي مع غياب تام للمؤسسة الرسمية العسكرية والأمنية التي أصبح دورها شبه معدوم”.

على صعيد متصل، قتل مدنيان وجرح ثالث بانفجار منزل مفخخ بمتفجرات من مخلفات العمليات العسكرية غرب مدينة الموصل.

وقال الملازم في شرطة المحافظة، “إياد حسين العسلي”، إن “مدنيين اثنين قتلا وأصيب آخر بجروح بالغة الخطورة بانفجار منزل مفخخ بمتفجرات من مخلفات تنظيم الدولة في قرية سكنية ضمن قضاء سنجار غرب الموصل”.

وأوضح المصدر أن “المدنيين هم نازحون كانوا يتفقدون منزلهم من أجل العودة إلى ديارهم “.

المصدر:القدس العربي

تعليقات