السبت 26 مايو 2018 | بغداد 16° C
الرئيسية » حرب المياه »

الحكومة تتنصل من مسؤوليتها أمام كارثة "نهر دجلة"

الحكومة تتنصل من مسؤوليتها أمام كارثة “نهر دجلة”

كارثة كبرى في عموم العراق بدت ملامحها تلوح بالافق ، بسبب ازمة المياه الخانقة ، لما لها من تاثير مباشر على حياة المواطنين بجميع جوانبها الاقتصادية والزراعية والمعيشية وغيرها ، وسط صمت حكومي مطبق وتقصير واضح في ايجاد حلولها للمشكلة الكبيرة ، ففي الوقت الذي دعا مجلس محافظة كربلاء وزارة الموارد المائية الى أخذ “التدابير المطلوبة” لايجاد السبل الكفيلة لتوفير خزين مائي للمواطنين، وعقد “اجتماع طارئ” لمناقشة أزمة المياه الكبيرة ، اعلن مجلس محافظة ميسان من جانبه عزمه رفع دعوة قضائية ضد حكومتي محافظتي “واسط وذي قار” لـ”تجاوزهما” على حصة المحافظة من المياه ، لتقوم الاخيرة بحفر ابار من اجل المساهمة بتقليل حدة ازمة المياه المتفاقمة في المحافظة ، ما ينذر جفاف المياه مستقبلا بخلق حرب ضروس بين المحافظات .

وقال نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء “علي المالكي” في بيان صحفي اننا “ندعو وزارة الموارد المائية بضرورة أخذ التدابير المطلوبة في عموم محافطات العراق ومن ضمنها كربلاء لايجاد السبل الكفيلة لتوفير خزين مائي للمواطنين”، مبينا أن “هناك مخاطر تنذر بوجود شحة في المياه وقد بدأت بوادرها في محافظة ميسان وتوقف جريان المياه في نهر دجلة” ،مؤكدا ان ” هذا امر خطير ويتسبب في معاناة كبيرة للمواطنين وكذلك للمزروعات والمحاصيل الزراعية وجميع المفاصل الاخرى”،  مطالبا بـ”عقد اجتماع طارئ لمناقشة الازمة قبل حدوثها لوضع الآليات والاجراءات المناسبة والتي من شأنها مواجهة شحة المياه وتوفير مخزون كافي لاهالي المدينة”.

من جهته أعلن عضو مجلس محافظة ميسان “راهي البزوني” عن “عزم المجلس رفع دعوة قضائية ضد حكومتي واسط وذي قار لـ”تجاوزهما” على حصة المحافظة من المياه ، مؤكدا  “نحن بصدد رفع دعوى قضائية وتحميلهما الأضرار المادية التي لحقت بالمواطن الميساني” ، لافتا الى أن محافظة ذي قار تتعرض لـ”كارثة” بسبب ازمة شحة المياه التي تمر بها المحافظة، المسؤولين التدخل لانهاء الازمة، فيما اشار الى وجود “تجاوزات” كبيرة من قبل المحافظات المجاورة على الحصص المائية لميسان “.

الى ذلك أعلنت الحكومة المحلية في محافظة ذي قار، عن “المباشرة بحفر الآبار في عدد من مناطق المحافظة بسبب شحة المياه، مجددة الدعوة لرئيس الوزراء حيدر العبادي والحكومة الاتحادية الى إيجاد مخرج من أزمة قطاع المياه التي باتت تشكل تهديداً صريحاً لأهالي المحافظة “.

وقال النائب الأول لمحافظ ذي قار “عادل الدخيلي” في تصريح صحفي إن “المديرية العامة لحفر الآبار المائية باشرت بحفر آبار ارتوازية عميقة في المناطق الواقعة بين مركز المحافظة وناحية سيد دخيل بالقرب من مجمعات الماء” ، مضيفا أن “اللجوء لحفر الآبار جاء بعد عجز الحكومة المحلية عن مناشدة وزارة الموارد المائية وتعرض السكان وثروتهم الزراعية والحيوانية إلى الموت، مما دفع إلى التفكير بضرورة ايجاد حلول عاجلة لتفادي هجرة الأهالي وانهيار اقتصاد المحافظة”.

من جانبها اكدت عضو التحالف الوطني عن ائتلاف دولة القانون “زينب الخزرجي” في تصريح مماثل أن “محافظة ذي قار تتعرض لـ”كارثة” بسبب ازمة شحة المياه التي تمر بها المحافظة وانها لم تقتصر على مياه الاراضي الزراعية انما شحة المياه وصلت الى الانقطاع الخاص بمياه الشرب لابناء محافظة ذي قار، وهناك احياء في مركز واقضية المحافظة لايصلها المياه بصورة مستمرة، لذلك يتطلب الامر تدخل فوريا من قبل رئيس الوزراء لمعالجة الامر، مشيرة الى وجود “تجاوزات” كبيرة من قبل المحافظات المجاورة على الحص المائية لذي قار”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات