الأربعاء 15 أغسطس 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

قلق وترقّب من استحواذ الفاسدين على أموال اعمار العراق

قلق وترقّب من استحواذ الفاسدين على أموال اعمار العراق

قلق شديد وترقب متواصل لنتائج مؤتمر الكويت الخاص باعمار مدن العراق المدمرة بالعمليات العسكرية ، ومصير الاموال التي ستقدمها الدول المانحة الى العراق ، وسط خوف من ذهاب الاموال الى جيوب الفاسدين ، كما هو الحال في العراق على مدى السنوات الـ15 الماضية التي اعقبت احتلاله ، حيث اكد عضو التحالف الكردستاني “محمد عثمان” ، مساء امس الثلاثاء ، وجود مخاوف من عدم استغلال الأموال الممنوحة للعراق في مؤتمر الكويت ، مشيراً إلى أن هناك مخاوف من حدوث عمليات فساد واستحواذ في صرف الاموال المستحصلة من الدول المانحة للعراق.

وقال عثمان في تصريح صحفي ان “العراق من المؤمل ان يحصل على 100 مليار دولار من اجل اعادة اعمار المناطق المستعادة واستكمال المشاريع المتوقفة، وذلك خلال مؤتمر الكويت لاعادة اعمار العراق”.

واضاف عثمان في تصريحه ان “المخاوف اليوم تكمن في عدم صرف الاموال بصورة صحيحة”، محذراً من “اختلاس بعض المبالغ التي حصل عليها العراق من الدول المانحة”، مشددا على ضرورة “استغلال المليارات التي سيحصل عليها العراق، في اعادة مادمره الارهاب، بالاضافة الى انشاء البنى التحتية واعادة تأهيلها”.

ويتواصل في الكويت المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق ، حيث تشارك فيه وفود أكثر من 50 دولة، ومئات الشركات الخاصة ورجال الأعمال الأفراد، إلى جانب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي وصندوق النقد ومنظمات غير حكومية ، في وقت اعلنت فيه حكومة بغداد برنامجاً هائلاً للاستثمار في مختلف ميادين إعادة الإعمار، بينها قرابة 40 مشروعاً له صفة استراتيجية ، لكن الواقع الحقيقي يصطدم بسلسلة تناقضات تهدد بتحويله إلى مجرد محفل دولي جديد عن العراق، لا يتجاوز منابر الخطابة وإطلاق الوعود.

ورغم استمرار انعقاد مؤتمر الكويت لاعمار العراق ، الا ان فرص نجاحه غير مضمونة حتى الان ، حيث كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، اليوم الثلاثاء ، أن “الفشل المتوقع” في مؤتمر الكويت سيشكل ضربة قاسية لرئيس الوزراء “حيدر العبادي” ، الذي مازال موقفه السياسي ضعيفا رغم هزيمته الارهاب على ارض العراق .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات