الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

حكومات حزب الدعوة تعرض العراق للبيع

حكومات حزب الدعوة تعرض العراق للبيع

لم يبقى شيئا مستحيلا الا وتم فعله في عراق الديمقراطية والحرية المزعومتين ، على يد حكومات مابعد الاحتلال المتعاقبة ، فالفساد المتغلغل والصفقات السرية والاتفاقات المشبوهة ، اضافة الى سطوة السلاح والميليشيات المنتشرة في البلاد من اجل حماية الاحزاب الحاكمة وارتكاب ابشع الجرائم بحق من يعارضها ، حتى وصل الحال الى عزم ساسة العراق بيع ارضه وحقوله النفطية لتغطية مصالحهم .

واكدت مصادر صحفية مطلعة نقلا عن السياسي “وائل عبد اللطيف ” في تصريح له ان ” هناك رسائل سرية بين حكومة العبادي والكويت مفادها ان العراق ستنازل عن ثلاثة حقول نفطية كبرى فصلا عن عدد من الابار للكويت مقابل اقراضه الاموال في مؤتمر المانحيين “.

يشار الى ان قضية قناة خور عبد الله ، تعتبر هي صفقة لبيع جزء من الارض العراقية التي أثارت هذه الاتفاقية جدلاً كبيرًا في العراق، حيث رأى البعض أن رئيس الوزراء آنذاك “نوري المالكي” والبرلمان ، قد تنازلا عن جزء من خور عبد الله، وهو الممر الملاحي الوحيد المؤدي إلى معظم الموانئ العراقية، وأن التقسيم جاء بالتنصيف، وليس بناءاً على خط التالوك، أي أعمق ممر يُسمح للملاحة البحرية فيه.

ويشهد العراق منذ ال2003 عدة صفقات ادت الى بيع عدد من الحقول النفطية والابار فضلا عن اجزاء من المناطق الحدودية بسبب ركاكة القيادات التي تعاقبت على ادارة البلاد والتي تقدم مصالحها الخاصة على مصلحة العراق ، فضلا عن انحلال الامن في المناطق الحدودية التي اصبحت مراكز لتجارة المواد الممنوعة .

كما انه ووفقاً للمساومات والصفقات السياسية ، تتعارض القوانين التي تشرّع في مجلس النواب في بغداد ، مايشكل احباطا كبيرا أمام بناء مؤسسات الدولة ذات الاستقلالية التي كان يحلم بها الشعب العراقي ، وتأتي قوانين وتشريعات البرلمان عادة لتنقض كل ما تحققه مؤسسات تحاول محاربة الفساد وتعطل عملها ، لتنتشل الفاسدين من أروقة القضاء، الأمر الذي بات يمثل تهديداً خطيراً، ومنحى يسير بالبلاد نحو الهدم لا البناء ، ومنها قانون العفو العام المقر مؤخرا بصفقة داخل مجلس النواب ، ليبرء الفاسدين وسراق المال العام ويتخلى عن المظلومين في السجون الحكومية .

و اقر عضو التحالف الوطني عن ائتلاف دولة القانون ” محمد سعدون الصيهود ” ، صباح اليوم الاحد ، بأن مؤتمر الكويت الذي انعقد الاسبوع الماضي لاعمار مدن العراق المدمرة بفعل العمليات العسكرية التي شهدتها ، لم يعقد لمساعدة العراق بل لاغراقه بالديون، مشيرا الى ان مخرجات المؤتمر لاتحمل في طياتها اي معنى للمساعدة ، بحسب قوله .

المصدر:وكالة يقين

تعليقات