الخميس 17 أغسطس 2017 | بغداد 38° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

انفجار وشيك للأوضاع المتدهورة في كردستان بسبب سياسة بارزاني

انفجار وشيك للأوضاع المتدهورة في كردستان بسبب سياسة بارزاني

اقر عضو كتلة التغيير الكردية المعارضة  “هوشيار عبدالله ” ، اليوم الخميس، بوقوع انفجار وشيك للأوضاع داخل المجتمع الكردستاني بسبب تفاقم الأزمة المالية نتيجة لسياسات رئيس كردستان “مسعود البارزاني” ، ورئيس الوزراء الحالي “حيدر العبادي”.

وقال عبد الله في تصريح صحفي له ان “سياسة التجويع التي ينتهجها الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة “البارزاني” ضد المجتمع الكردستاني هي محاولة منه لإخضاع كل الشارع الكردي والأحزاب الكردية الى سياساته العائلية والشخصية الضيقة، ومن المؤسف أن توجهات العبادي تتناغم مع هذه السياسات، والاتفاق الأخير بينه وبين الحزب الديمقراطي على نفط كركوك أكبر دليل على ذلك “.

وأوضح عبدالله ان “المجتمع الكردستاني يعاني منذ عام 2014 ولغاية اليوم من عدم صرف الرواتب بسبب الخلاف حول عائدات النفط بين أربيل وبغداد ، والحزب الديمقراطي هو الذي يتحكم بهذه الواردات وهو المسيطر على السياسات النفطية بشكل كامل، والحكومة في بغداد برئاسة “العبادي” بدلاً من أن تحاول تصحيح هذا المسار وتتعامل مع محنة الشعب الكردي بإنسانية ووطنية نجد السيد “العبادي” يتعامل مع هذا الملف من خلال الانقسامات الحزبية داخل حزبه ويحصر تعامله مع حزب معين وليس مع كل الاطراف السياسية الموجودة في كردستان”.

وأضاف ان “الشعب الكردستاني لم يعد باستطاعته أن يتحمل المزيد من تبعات عدم وجود الرواتب واستمرار سرقة عائدات النفط، بالإضافة الى سياسة المتاركة التي ينتهجها العبادي مع شعب كردستان وتعامله الضيق الأفق مع حزب معين دون أن يكترث لوجود أو عدم وجود الشفافية او التوزيع العادل لعائدات النفط”.

وتابع عبدالله ” نحن أمام سنة دراسية جديدة والعملية التربوية في خطر والمؤسسات الصحية أيضا مهددة بالتوقف عن العمل، وهناك هجرة للأكاديميين وأصحاب الخبرات والكفاءات في كردستان، وقد امتدت الإضرابات لتصل الى القوات الأمنية، وعلى الأطراف الخيرة التدخل بشكل سريع لإنهاء هذه الأزمة، سيما وأن انفجار غضب الشارع الكردستاني قد يؤدي الى خروج الوضع عن السيطرة، ولا استبعد أن تنتقل الشرارة الى بقية محافظات العراق التي عانت الويلات من الفساد المستشري في مفاصل الدولة “.

يقين نت

ب ر

تعليقات