الخميس 17 أغسطس 2017 | بغداد 35° C
الرئيسية » الأزمة السياسية في العراق »

مطالبات بالغاء البرلمان الحالي واغلاق ابوابه لعجزه عن محاسبة الساسة الفاسدين

مطالبات بالغاء البرلمان الحالي واغلاق ابوابه لعجزه عن محاسبة الساسة الفاسدين

اقر عضو ائتلاف مايعرف بدولة القانون “عبد السلام المالكي” ، اليوم الخميس، بتغليب اغلب الكتل السياسية الحالية مصالحها الضيقة على حساب الجميع من خلال دفاع مفرط عن وزير المالية الحالي “هوشيار زيباري” ، مطالبا بالغاء البرلمان الحالي واغلاق ابوابه لعجزه الواضح  في محاسبة الساسة الفاسدين واقالتهم من مناصبهم .

وقال المالكي في تصريح له انه “لا يخفى على احد ان ماحصل بجلسة البرلمان مؤخرا من غياب متعمد لاكثر من ثلاثة ارباع نواب المجلس ، واكتفاء الحضور بـ 80 نائب فقط هو دليل واضح على حجم الضغوط والاغراءات والترهيب الذي تعرضت له كتل سياسية بعمومها ونواب بشكل فردي لعدم حضور جلسة طرح الثقة عن وزير المالية “هوشيار زيباري” “.

واضاف ان “التذرع بان اختلال النصاب كان لذهاب عدد من النواب لاداء مناسك الحج هو امر غير صحيح ،خاصة ان عددهم لايتجاوز الـ 13 نائب ومن كان موجودا في كافتريا المجلس يكفي لاكمال النصاب في حال دخولهم، مؤكدا ان هذا الغياب المبرمج هو اتفاق اكبر من هكذا اعذار ساذجة”.

وانتقد المالكي “محاولات البعض  اختزال العراق بزيباري وزيباري بالعراق وكان سقوطه معناه سقوط البلد والعملية السياسية معتبرين اياه عراب السياسة والكاهن الروحي للسياسيين ،مؤكدا تغليب الكتل السياسية لمصالحها الضيقة على حساب الجميع “.

واشار المالكي الى ان “الكتل السياسية امام خيارين لاثالث لهما ، اما حضور جلسات البرلمان وطرح قضية اقالة “زيباري” او بقاء النواب وقادة كتلهم في بيوتهم هاربين من المواجهة ويصار الى اغلاق البرلمان لعجزه في محاسبة الفاسدين واقالتهم “.

يقين نت

ب ر

تعليقات