السبت 15 ديسمبر 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » اخفاقات حكومة العبادي »

إعلان العبادي افتتاح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية

إعلان العبادي افتتاح مطاري أربيل والسليمانية أمام الرحلات الدولية

أعلن رئيس الوزراء “حيدر العبادي ” ، ظهر اليوم الثلاثاء، افتتاح مطاري أربيل والسليمانية مجددا أمام الرحلات الدولية، بعد اغلاق استمر لاشهر ، ضمن سلسلة الاجراءات العقابية التي اتخذتها حكومة بغداد تجاه اربيل عقب اجراء استفتاء الانفصال اواخر شهر ايلول الماضي ، مشيراً إلى أنه سيتم تشكيل لجنة عليا للإشراف على إدارة مطارات الإقليم ومنافذه والتأكد من الالتزام بالمعايير الاتحادية التي فرضتها بغداد.
وقال العبادي خلال لقائه مع ضباط وزارة الداخلية العاملين في مطارات كردستان العراق، ، إنه وقع “أمراً ديوانياً بعد استجابة السلطات المحلية في إقليم كردستان لإعادة السلطة الاتحادية إلى المطارين المذكورين حسب الدستور، حرصا على تسهيل سفر المواطنين من خلال مطاري أربيل والسليمانية الدوليين، واستحداث مديرية للحماية الخاصة على مطارات كردستان تكون القيادة والسيطرة فيها لوزارة الداخلية الاتحادية”.
وأضاف، أنه “سيتم ربط منظومة التحقق (البايسز) الخاصة بمطارات الإقليم ومنافذه الحدودية بالمنظومة الرئيسية في بغداد على غرار ما هو معمول به في المنافذ العراقية الأخرى وربط دوائر الجوازات والجنسية ومنتسبيها في مطاري أربيل والسليمانية بوزارة الداخلية الاتحادية بحسب القانون”.
وتابع، أن “هناك العديد من الفقرات في الأمر الديواني التي وضعناها حرصا منا على حقوق ومصالح المواطنين في اقليم كردستان والعراقيين جميعا”، مبيناً أنه “سيتم كذلك تشكيل لجنة عليا للإشراف على إدارة مطارات الإقليم ومنافذه، والتأكد من الالتزام بالمعايير الاتحادية، تضم ممثلين عن جميع السلطات المعنية في المركز والاقليم وترفع تقاريرها الى القائد العام للقوات المسلحة او من يخوله”.
وكان تحالف الديمقراطية والعدالة أعلن، الخميس الماضي ، أن رئيس الوزراء “حيدر العبادي” أكد لرئيس التحالف “برهم صالح” أن الرحلات الدولية لمطاري أربيل والسليمانية ستستأنف قبل اعياد نوروز.
وشهدت العلاقة بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان توترا بعد إجراء الأخير استفتاء على الانفصال في الخامس والعشرين من أيلول الماضي، ما دفع رئيس حكومة العبادي إلى فرض إجراءات عدة بينها إيقاف الرحلات الدولية في مطاري أربيل والسليمانية.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات