الثلاثاء 19 يونيو 2018 |
بغداد booked.net
+28°C
الرئيسية » سياسة وأمنية »

نائب عن التحالف الوطني: "معصوم" لا يصلح للرئاسة

نائب عن التحالف الوطني: “معصوم” لا يصلح للرئاسة

في ظل الصراعات المستمرة بين مختلف الأطراف السياسية في العراق ، فإن التراشق وتبادل الاتهامات لايتوقفان بين تلك الأطراف ، وتتصاعد حدتهما مع اقتراب الانتخابات ، وفي هذا السياق ، أكد النائب عن التحالف الوطني “علي البديري” ، اليوم الاربعاء ، أن رئيس الجمهورية “فؤاد معصوم” يعمل اليوم بنفس قومي كردي ، تاركاً الشعب العراقي خلفه ، راكضاً خلف مصالح كردستان وطموحاتهم.

وقال البديري في تصريح صحفي إن “رئيس الجمهورية “فؤاد معصوم” خالف الدستور ولم يعد الحامي الاول له، كونه أوقف مقدرات البلد ومشاريعه ورواتب الموظفين من أجل مصالح الأكراد ، مبينا أن معصوم ارتفع صوته اليوم ، من أجل مكاسب الأكراد ومصالحهم ، رافضاً مشاريع العراق واستثماراته ورواتب موظفيه من خلال عدم موافقته على الموازنة”.

وأضاف البديري أن “”فؤاد معصوم” تخلى عن وطنيته ومنصبه بعد أن وقف إلى جانب الأكراد ضد كل العراق ، مبيناً أن معصوم بإمكانه اللجوء للمحكمة الاتحادية لرفض الموازنة ، وبالتالي فإن القضاء سيقول كلمته الحق في رفض أو تمرير الموازنة”.

وتابع البديري أن “معصوم لايصلح ان يكون رئيساً للجمهورية بعد مخالفته للدستور وعدم حمايته ، وإدخال العراق في أزمة اقتصادية ترهق كاهل المواطن”.

يشار إلى أن رئيس الجمهورية “فؤاد معصوم” قد رفض التصديق على الموازنة الاتحادية التي صوت عليها البرلمان قبل أقل من أسبوعين بمقاطعة كردية شاملة، بسبب تخفيض نسبة الكرد من 17 في المائة إلى 12.5 في المائة، وهو ما عده الأكراد مخالفا لمبدأ التوافق السياسي المعمول به منذ عام 2003 وحتى اليوم ، بسبب رفض بغداد إجراء إحصاء سكاني لمعرفة نسبة مواطني إقليم كردستان.

بينما نفى مستشار رئيس الجمهورية “فرهاد علاء الدين” في تصريح صحفي أن “يكون قرار رئيس الجمهورية بإعادة الموازنة إلى البرلمان مرتبط بتخفيض نسبة الكرد فيها ، مشيرا إلى أن عدم تصديق الرئيس على الموازنة ناتج عن وجود نحو 31 مخالفة دستورية وقانونية وإدارية، وأن ما يتعلق بإقليم كردستان منها لا يتعدى 3 أو 4 نقاط، بينما البقية كلها تمس المواطنين في كل أنحاء العراق”.

المصدر:وكالة يقين

تعليقات